أخبار محلية

الانتخابات: ساعات حاسمة تحدد مصيرها.. بإجرائها أو إرجائها؟

رام الله- “القدس” دوت كوم- بينما تتجه الأنظار إلى مقر الرئاسة في مدينة رام الله مساء اليوم الخميس، حيث من المقرر أن يترأس الرئيس محمود عباس اجتماعا لفصائل العمل الوطني والشخصيات المستقلة، للبحث في سبل الرد على الموقف الإسرائيلي الذي يرفض السماح بإجراء الانتخابات التشريعية في مدينة القدس المحتلة، والمزمع إجراؤها في الثاني والعشرين من الشهر المقبل، وفق البروتوكول الذي كان معمولا به في الأعوام 96 و2005 و2006، وهو ما تحاول إسرائيل الانقلاب عليه، والتنصل منه في انتخابات 2021، مستفيدة من “عطايا ترامب” التي أغدقها عليها إبان فترة حكمه، وأعلن فيها المدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل، في مخالفة صريحة وواضحة للقوانين الدولية التي تعتبر القدس الشرقية جزءا من الأراضي الفلسطينية المحتلة في الرابع من حزيران عام 67.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك