منوعات

مركز أبحاث أميركي يتنبأ بمكان سقوط صاروخ الصين الشارد

يترقب العالم بقلق سقوط الصاروخ الصيني الشارد، الذي أطلق الخميس الماضي، وتوقعت وزارة الدفاع الأميركية أن يسقط الجزء الأكبر من حطامه على الأرض السبت أو الأحد، مشيرة إلى أنه لا يمكن تحديد المكان الذي سيسقط عليه الحطام إلا قبل ساعات قليلة من سقوطه، وأنه قد يشكل تهديدات محتملة لسلامة الرحلات الفضائية ومجال الفضاء.

ويتم الصاروخ جولة كاملة حول الأرض كل 90 دقيقة، كما تظهر مواقع ترصد مسار وحركة الصاروخ حول الأرض.

فمن شبه المؤكد أنك لن تصطدم بقطعة من صاروخ حجمه يتخطى 10 طوابق، ويزن 23 طناً، مندفعا نحو الأرض في طريق عودته من الفضاء! إلا أن الفرص ليست صفرية، وفقا لما أوردته صحيفة “نيويورك تايمز” New York Times.

وسواء كان الصاروخ سيسقط في المحيط بشكل غير ضار، أو يؤثر على الأرض إلا أن السؤال لماذا سمح برنامج الفضاء الصيني بحدوث ذلك – مرة أخرى؟ الإجابة لا تزال غير واضحة. وبالنظر إلى جدول عمليات الإطلاق المخطط للصين، فمن الممكن حدوث المزيد من عمليات عودة الصواريخ غير المنضبطة والتي تسقط على الأرض في السنوات القادمة.

ونفذ برنامج الفضاء للصين سلسلة من الإنجازات الرئيسية في رحلات الفضاء في الأشهر الستة الماضية، بما في ذلك إعادة الصخور من القمر ووضع مركبة فضائية في مدار حول المريخ.

ومع ذلك فإن عدم التحكم في مسارات الصواريخ التي تطلقها لا تزال تشكل خطرًا على الناس في جميع أنحاء الكوكب حتى ولو كان ضئيلا.

وقال جوناثان ماكدويل، عالم الفيزياء الفلكية في مركز الفيزياء الفلكية في “كامبريدج ماساتشوستس”، والذي يتتبع مجيء وذهاب الأجسام في الفضاء: “أعتقد أنه إهمال منهم وأعتقد أنه عمل غير مسؤول”. ويضيف ماكدويل إنه على مدى العقود الثلاثة الماضية، قامت الصين برفع مراحل الصواريخ بهذا الحجم إلى المدار وتركتها تسقط في مكان ما بشكل عشوائي.

وبالنسبة إلى هذا الصاروخ Long March 5B، يمكن أن يسقط في أي مكان بين خط عرض 41.5 درجة شمالًا وخط عرض 41.5 درجة جنوبًا. وهذا يعني أن شيكاغو، الواقعة على مسافة جزء من درجة شمالًا آمنة ، لكن المدن الكبرى مثل نيويورك يمكن أن تتعرض للحطام.

وفي يوم الخميس، توقعت شركة Aerospace Corporation ، وهي منظمة غير ربحية تمولها الحكومة الفيدرالية وتجري البحث والتحليل عودة الصاروخ يوم السبت الساعة 11:43 مساءً بالتوقيت الشرقي الأميركي. وإذا كان هذا صحيحًا فقد يتساقط الحطام فوق شمال شرقي إفريقيا.

وتقوم كل من قيادة الفضاء الأميركية ووكالة الفضاء الروسية بتتبع قلب الصاروخ. وأشار البيان الروسي إلى أن الصاروخ “لن يؤثر على أراضي الاتحاد الروسي”. بينما وعدت قيادة الفضاء الأميركية بتحديثات منتظمة قبل عودة محتملة.

ويقول الدكتور ماكدويل إنه يعتقد أن التهديد الذي يشكله حطام الصاروخ Long March 5B يمكن وصفه بدرجة كافية ليكون مصدر قلق. نظرًا لأن الصينيين لم يقدموا تفاصيل تصميم الصاروخ، فمن الصعب التنبؤ بكمية المواد التي ستصل إلى السطح. إنه يمكن أن يكون 10 أطنان موزعة على مئات الأميال.

وحدثت أكبر سلسلة من الحطام الفضائي على الأرض عندما تحطم مكوك الفضاء كولومبيا فوق تكساس في عام 2003 بعد عودته إلى الغلاف الجوي في طريقه إلى فلوريدا، ولقي رواد الفضاء السبعة الذين كانوا على متنه مصرعهم، ولكن لم يصب أحد على الأرض حيث سقط 85 ألف رطل من الحطام على مناطق قليلة السكان.

يُشار إلى أنه لم يتحدث مسؤولو الفضاء الصينيون علنًا عن الصاروخ غير المنصبط منذ ذلك الحين على الرغم من الاهتمام والقلق حول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك