منوعات

الفنان الذي باع مساحة فارغة بأكثر من 18 ألف دولار

الحق ببيع مساحة فارغة كنحت لا وجود له ومن المستحيل على العين رؤيته، ليس على الفنان الذي باعه عبر Art-Rite التي كانت مجلة أميركية فنية مجانية التوزيع، ثم تحولت إلى دار لتنظيم المزادات بنيويورك، إنما على من دفع 15 ألف يورو، تعادل 18.300 دولار ليشتريه الخميس بمزاد في مدينة ميلانو بالشمال الإيطالي.

كثيرون ظنوا أن “النحت” الذي انتشر خبره أمس وسط استغراب كبير أبدته وسائل إعلام عالمية زارت “العربية.نت” مواقع بعضها وألمت منها بتفاصيل المزاد، كان مزحة، لكنه لم يكن كذلك على الإطلاق، والدليل أن الفنان Salvatore Garau المولود في جزيرة سردينيا الإيطالية قبل 68 سنة، عرض في موقعه الإلكتروني العمل الفني الذي سماه Io Sono بالإيطالية، أو “أنا” بالعربي، كمربع أبيض فارغ تماما، بحسب ما يبدو إلى يسار الصورة أدناه.

ولأنه “عمل فني” غير مرئي، لذلك يستحيل إعادة إنتاجه، إلا أن مساحته محددة، جعلها الفنان مربعة، بحسب ما نقلت عنه الدار المنظمة للمزاد، وأبلغت من تنافسوا على شراء فراغه المنحوت، إلى أن رست مطرقة الدلال على أحدهم، علم أن عليه وضع ما اشتراه في مكان فيه غرفة خاصة تخلو من أي عائق، ليعتبر أنها لعمل “منحوت” يحتل منها ما عرضه 1.5 وطوله 1.50 مترا، من دون أي إضاءة إذا أراد، لأن لا شيء يمكن رؤيته بداخلها سوى الفراغ.

روح الفن السريالي

ويمكن لأي زائر للغرفة أن يدخلها في ما بعد، ليتخيل “المنحوت” الفارغ فيها، ثم يخرج شاعرا أنه رأى عملا فنيا، وهذه هي روح الفن السريالي، العابر من الواقع إلى الباطن بأبعاد جمالية افتراضية، تجذب هواة ومحبي هذا الفن بالذات، ومنهم الشخص الذي اشترى منذ يومين النحت الافتراضي غير المرئي، لأنهم يعتبرون أن “الشعور” بجمالية العمل الفني، أو تخيلها، أهم من رؤيته.

وهذه ليست المرة الأولى التي يعرض فيها سلفاتوري غاراو منحوتاته غير المرئية، ففي فبراير الماضي فعل الشيء نفسه عبر أول تركيب غير مادي، سماه “بوذا المتأمل” وظهر في ميلانو، من دون أن يرى أحد شيئا منه على الإطلاق، بل أشار إليه بمربع رسمه على الأرض في ساحة بالمدينة، ولم يستغرق رسمه أكثر من دقيقتين، وتوقع أن يبقى مئات السنين، وهو الذي يظهر في الفيديو المعروض.

والضمان الوحيد والمرئي، لوجود عمل فني غير مرئي وغير ملموس، بل محسوس فقط، هي شهادة يحصل عليها المشتري، تؤكد ملكيته الحصرية للنحت الافتراضي، كالشهادة التي تعرض “العربية.نت” صورتها رئيسية مع صورته، وفيها توقيعه وختم منه، وكتابته فيها أنه قام بنحت Io Sono في إبريل العام الماضي. كما كتب أن المفترض تخصيص غرفة للنحت، خالية من أي عوائق، ليحتل مساحة افتراضية مربعة، ببعدي 1.5 x 1.50 متر.

ويعتقد عدد كبير من نقاد النحت غير المرئي، أنه يأخذ الفن الحديث إلى مستوى من المبالغة الشديدة إلى الدرجة العدمية. لكن “غاراو” رد منذ يومين، بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام إيطالية، وقال إن ما عرض بيعه بالمزاد فراغ “والفراغ هو كل شيء، إلا أنه ليس لا شيء على الإطلاق” شارحا أن نتيجة المزاد “تشهد بأن الفراغ ليس أكثر من مساحة مليئة بالطاقة، والطاقة تتكاثف وتصبح جسيمات” وفق تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك