أخبار عربية ودولية

أردوغان محاصر وسط تردي الاقتصاد وارتفاع مستوى الاحتجاجات

تعرض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لهزة قوية بعد خروج مظاهرات واحتجاجات واسعة في مقاطعته الرئيسية الداعمة له ضد بناء منجم في أراضيهم السياحية، وسط حالة من الانهيار الاقتصادي وتداعيات الوباء.

ووصفت صحيفة “نيويورك تايمز” بأن أردوغان بات محاصرا، وأن خصومه السياسيين يستدعون للانقضاض عليه.

وقالت الصحيفة إن القرويين في الغابات البكر في مقاطعة ريز في شمال شرقي تركيا يتمتعون دائمًا بميزتين: المناظر الطبيعية البكر إلى حد كبير والغنية بالحياة البرية، والدعم القوي للرئيس رجب طيب أردوغان. لكن الآن وفي الوقت الذي يتعرض فيه أردوغان لضغوط سياسية على الصعيد الوطني، أصبحت مقاطعته الأصلية ساحة معركة بين بعض هؤلاء القرويين ضد الرئيس.

احتجاجات أهالي مقاطعة ريز

2 صور احتجاجات أهالي مقاطعة ريز

احتجاجات أهالي مقاطعة ريز

احتجاجات أهالي مقاطعة ريز

احتجاجات أهالي مقاطعة ريز

احتجاجات أهالي مقاطعة ريز

وعلى مدى أسابيع، نظموا احتجاجات ضد خطط أردوغان لإنشاء منجم يهدد بتدمير 220 فدانًا من الأخشاب التي ترتفع بشكل جميل خلف مجموعة من المنازل، وهي مورد أساسي للسياحة في منطقة ايكيزيدر الريفية.

ويقول غونغور باس الذي يعيش في منزل جده بجانب مجرى مائي تلوث بالفعل بالطين الذي ترسبه الحفارات، “هذه هي جنتنا، لقد اعتدنا أن نشرب من النهر لكن خلال الأيام العشرة الماضية تعين علينا شرب المياه المعبأة في زجاجات”.

أعمال الحفر في المقاطعة

2 صور أعمال الحفر في المقاطعة

أعمال الحفر في المقاطعة

أعمال الحفر في المقاطعة

وارتفعت الاحتجاجات على المنجم الشهر الماضي واندلعت في ريزي، موطن أردوغان الموالي على ساحل البحر الأسود. واستغل خصومه السياسيون ذلك كفرصة لتقويض الزعيم المحاصر بالفعل، والذي يقف في موقف دفاعي بشأن الحالة الاقتصادية غير المستقرة وتداعيات الوباء.

وبدأت المظاهرات المستمرة في إيكيزدير في نهاية أبريل، وهرع سياسيون معارضون، حريصون على استغلال أي تصدعات لقبضة أردوغان على السلطة، إلى المنطقة لصد تحرك المسؤولين الحكوميين لقمع الاحتجاجات.

الشرطة لقمع الاحتجاجات

الشرطة لقمع الاحتجاجات

ولم يعد أردوغان يتسامح مع الاحتجاجات – باستثناء احتجاجات أنصاره – واستخدمت شرطة مكافحة الشغب اليد الثقيلة لقمع المظاهرات في ريزه.

ويعتبر المنجم الواقع بالقرب من قرية غوردير هو الأحدث من بين العديد من المشاريع الكبيرة التي دافع عنها أردوغان لتوليد النمو والتوظيف في البلاد على مدى السنوات الـ19 الماضية وسط ارتفاع معدلات البطالة والتضخم، لكن بالنسبة لخصومه، فإن الدمار في إيكيزدير يعتبر خطأ لا يغتفر لأردوغان وقيادته الاستبدادية المتزايدة المبنية على المصالح والمحسوبيات والمستمرة منذ 19 عامًا في السلطة.

وتعرض الرئيس وكبار المسؤولين لهزة في الآونة الأخيرة بسبب اتهامات بالفساد وصلته بالجريمة المنظمة.

ويقول معارضو أردوغان إن الشركات الكبرى لها الأولوية، وإن الحكومة وسلطات إنفاذ القانون في خدمة شركات البناء وليس الناس.

واشتدت الاحتجاجات مؤخرا وسط تصاعد في إصابات كوفيد 19، وتحدى القرويون الإغلاق الصارم وواجهوا شرطة مكافحة الشغب. وأغلقوا الطرق الموصلة للمشروع لعدة أيام حتى نشرت الحكومة الشرطة شبه العسكرية لاعتقالهم. وصُدم القرويون عندما اكتشفوا أن أردوغان قد وقع مرسوماً يأمر بمصادرة أراضيهم قبل أيام فقط من وصول الحفارين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك