أخبار عربية ودولية

تحذير من مجاعة وشيكة في تيغراي مشابهة لمآسي 1984 بإثيوبيا

حذر منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، أمس الجمعة، من أن المجاعة وشيكة في منطقة تيغراي المحاصرة في إثيوبيا وشمالي البلاد، وأن مئات الآلاف أو أكثر من السكان معرضون لخطر الوفاة.

وقال مارك لوكوك، إن الاقتصاد دُمر إلى جانب الأعمال التجارية والمحاصيل والمزارع، بسبب الأعمال القتالية، مشيراً إلى عدم وجود خدمات مصرفية أو اتصالات في هذه المنطقة.

أطفال نازحون من غرب تيغراي ينتظرون توزيع طعام في مأوى للاجئين في ميكيلي عاصة الإقليم

أطفال نازحون من غرب تيغراي ينتظرون توزيع طعام في مأوى للاجئين في ميكيلي عاصة الإقليم

أطفال نازحون من غرب تيغراي ينتظرون توزيع طعام في مأوى للاجئين في ميكيلي عاصة الإقليم

أطفال نازحون من غرب تيغراي ينتظرون توزيع طعام في مأوى للاجئين في ميكيلي عاصة الإقليم

أطفال نازحون من غرب تيغراي ينتظرون توزيع طعام في مأوى للاجئين في ميكيلي عاصة الإقليم

أطفال نازحون من غرب تيغراي ينتظرون توزيع طعام في مأوى للاجئين في ميكيلي عاصة الإقليم

أطفال نازحون من غرب تيغراي ينتظرون توزيع طعام في مأوى للاجئين في ميكيلي عاصة الإقليم

أطفال نازحون من غرب تيغراي ينتظرون توزيع طعام في مأوى للاجئين في ميكيلي عاصة الإقليم

أطفال نازحون من غرب تيغراي ينتظرون توزيع طعام في مأوى للاجئين في ميكيلي عاصة الإقليم

وأضاف لوكوك في بيان: “نسمع بالفعل عن وفيات مرتبطة بالجوع. يتعين على المجتمع الدولي أن يكثف جهوده، لاسيما من خلال توفير الأموال”.

ولا أحد يعرف عدد المدنيين أو المقاتلين الذين لقوا حتفهم طيلة أشهر من التوترات السياسية بين حكومة الرئيس الإثيوبي أبي أحمد وزعماء تيغراي الذين كانوا يهيمنون على الحكومة الإثيوبية، والتي تحولت إلى حرب في نوفمبر الماضي.

وتعاونت إريتريا، وهي عدو لتيغراي منذ فترة طويلة، مع إثيوبيا المجاورة في الصراع.

لاجئون من تيغراي في السودان ينتظرون توزيع الطعام

لاجئون من تيغراي في السودان ينتظرون توزيع الطعام

وفي أواخر مايو الماضي، رسم لوكوك صورة قاتمة لتيغراي منذ بدء الحرب، حيث نزح ما يقدر بمليوني شخص، وقتل وجرح مدنيون، فضلاً عن انتشار الاغتصاب وأشكال أخرى من “العنف الجنسي المقيت” على نطاق واسع ومنهجي. هذا بالإضافة لتدمير والبنية التحتية العامة والخاصة الضرورية للمدنيين، بما في ذلك المستشفيات والأراضي الزراعية.

وقال لوكوك: “يوجد الآن مئات الآلاف من الأشخاص شمالي إثيوبيا في ظروف مجاعة.. هذه أسوأ مشكلة مجاعة شهدها العالم منذ عقد من الزمان، منذ أن فقد ربع مليون صومالي حيواتهم في المجاعة هناك عام 2011. وما يحدث الآن له أصداء مروعة للمأساة الهائلة التي حصلت في إثيوبيا عام 1984”.

من المجاعة التي ضربت اثيوبيا في 1984

من المجاعة التي ضربت اثيوبيا في 1984

من المجاعة التي ضربت اثيوبيا في 1984

من المجاعة التي ضربت اثيوبيا في 1984

من المجاعة التي ضربت اثيوبيا في 1984

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك