أخبار عربية ودولية

مسلحون يقتلون 100 مدني في هجوم على قرية في بوركينا فاسو

لندن، المملكة المتحدة (CNN)– قال رئيس بوركينا فاسو، روش مارك كريستيان كابوري، على تويتر يوم السبت، إن ما لا يقل عن مائة مدني قتلوا في “هجوم بربري” على قرية صُلحان في شمال البلاد، ليلة الجمعة.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية (AIB)، فإن “الإرهابيين” المسلحين “يطلقون النار عشوائيا” على منازل في عدة أحياء، وأشعلوا النيران في عدة منازل وفي سوق صُلحان.

وكان كابوري قد أعلن حدادًا وطنيًا لمدة 3 أيام حتى مساء الإثنين، قائلاً عبر تويتر: “أنحني لذكرى مئات المدنيين الذين قتلوا في هذا الهجوم الهمجي وأرسل تعازيّ لعائلات الضحايا”.

وأضاف أن “قوات الدفاع والأمن تعمل جاهدة للعثور على مرتكبي هذا العمل الدنيء وتحييدهم. يجب أن نظل متحدين ضد قوى الشر هذه”.

في مايو/ أيار، قُتل صحفيان إسبانيان ومواطن أيرلندي في دورية لمكافحة الصيد الجائر بعد اختطافهما في حديقة وطنية بالقرب من حدود بوركينا فاسو مع بنين.

ووفقًا للأمم المتحدة، فر أكثر من مليون شخص من منازلهم بسبب أعمال العنف في البلاد في العامين الماضيين حيث أصبحت “واحدة من أسرع أزمات النزوح تزايدًا في العالم”.

تصاعد العنف من الجماعات الإسلامية المتشددة في بوركينا فاسو ومنطقة الساحل الغربي الأوسع في الأشهر الأخيرة، مما تسبب في قلق عالمي.

في منطقة الساحل التي تزيد مساحتها عن مليون ميل مربع، يتعرض الأمن للتهديد من قبل حركات التمرد الإسلامية سريعة التوسع، مع موالاة بعض الجماعات لتنظيم القاعدة والبعض الآخر لما يسمى بالدولة الإسلامية. وقد شجعت حركات التمرد بسبب التوافر الواسع للأسلحة التي تدفقت جنوبًا بعد الحرب الأهلية الليبية عام 2011. وأصبحت مالي وتشاد الآن تحت سيطرة الجيش.

وقال رئيس النيجر لشبكة CNN الأسبوع الماضي إن الإرهابيين الذين يتجولون في منطقة الساحل مسلحون الآن بأسلحة “لم تتمكن أي جماعات غير حكومية من الوصول إليها من قبل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك