أخبار محلية

تشكيلة حكومة “لابيد -بينت” الجديدة

رام الله –

أعلن موقع (واي نت)، عن تشكيلة حكومة الاحتلال الإسرائيلية الجديدة الـ(36)، والتي من المتوقع أن ترى النور عقب مصادقة الكنيست الإسرائيلي خلال الأيام القليلة المقبلة، وفشل مساعي رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو لتحريض أعضاء من أحزاب يمينية مشاركة فيها للانفصال عنها أو منع منحها الثقة.

وذكر الموقع أن الائتلاف الحكومي الجديد في حال نجح بالحصول على ثقة الكنيست، وأدى اليمين الدستوري، فإنه لأول مرة سيكون رئيس وزرائها يرتدي الكيباه (القلنسوة)، بالإشارة إلى اليميني المتطرف نفتالي بينيت زعيم يمينا والذي سيكون رئيسًا للحكومة لمدة عامين ضمن اتفاق بالتناوب على رئاستها مع يائير لابيد زعيم حزب هناك مستقبل.

وأوضح أن هذا الائتلاف سواء على صعيد الحكومة أو أعضاء الكنيست الذين يتبعون له، سيكون الأول أيضًا الذي لديه أكبر عدد من الضباط السابقين في جيش الاحتلال وعددهم 11، ومنهم بيني غانتس والذي سيبقى كوزير للجيش، ونفتالي بينيت الذي خدم ضابط في وحدة سييرت متكال الخاصة والذي سيكون رئيسًا للوزراء بالتناوب، ونحمان شاي من العمل والذي سيتولى منصب وزارة الشتات، إلى جانب عومر بارليف الذي سيكون وزيرًا للأمن الداخلي والذي كان يخدم ضابطًا كبيرًا في سلاح الجو، بالإضافة إلى ماتان كاهانا المرشح لتولي منصب وزارة الأديان والذي خدم في الجيش ضابطًا.

وأفاد بأنه من بين الضباط الذين يخدمون في الكنيست، نائب رئيس الأركان السابق يائير غولان، ونائب رئيس جهاز الموساد الأسبق رام بن باراك، وغيرهم.

كما أشار إلى أنه بالرغم من وصف نتنياهو لهذه الحكومة بأنها يسارية، إلا أن أحزاب اليمين تمتلك عدد أعضاء كنيست أكبر من أحزاب اليسار فيها، بينما تحافظ أحزاب الوسط على الأكثرية متمثلةً في هناك مستقبل، وأزرق – أبيض.

وأظهر البيان، أن تركيبة الحكومة الجديدة، ضمها لـ 8 نساء، وهو رقم غير مسبوق في تاريخها، من أبرزهن ميراف ميخائيلي للنقل، وإيليت شاكيد، للداخلية، ويفعات بيتون شاشا للتعليم، وتمارا زاندبيرغ للبيئة، وبنينا تامانو شطا وزيرة للهجرة، والضابطة السابقة في الجيش الإسرائيلي أورنا باربيباي وزيرة للاقتصاد، وكارين الحرار وزيرة للطاقة، وميراف كوهين وزيرة المساواة الاجتماعية، وأوريت فركاش كوهين مرشحة لتكون وزيرة للعلوم، وسط تقارير عن أن هناك مرشح آخر بديل لها ألون شوستر.

وسيكون عيساوي فريج من حزب ميرتس وزير التعاون الإقليمي، وثاني وزير عربي مسلم يشارك في الحكومة الإسرائيلية بعد غالب مجادلة الذي كان وزيرًا في حكومة العمل السارية في عام 2007.

ويشارك في الحكومة أيضًا أول حزب عربي ذا طابع إسلامي ممثلًا بحزب القائمة العربية الموحدة بزعامة منصور عباس، منوهًا إلى أن عباس لا ينتظر أن يكون وزيرًا، ولكنه سيكون جزءًا من الائتلاف الحكومي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك