أخبار عربية ودولية

زعيم المافيا يضرب مجددا: قريب أردوغان وفر أسلحة للنصرة

يستمر زعيم المافيا التركي سادات بكر بتوجيه المزيد من الاتهامات حول تورط حلقة مقربة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأعضاء من حزبه في قضايا وملفات غير قانونية.

فقد نشر مساء أمس السبت مقطع فيديو جديد لمحادثة دارت بينه وبين أحد أقارب الرئيس التركي، كشف فيها تورط الأخير في إرسال أسلحة إلى عناصر في جبهة النصرة (التي كانت مرتبطة بتنظيم القاعدة) في سوريا.

وكتب بكر في تغريدة عبر حسابه الخاص على توتير، “المكالمة الهاتفية التي أجريتها مع سردار أكشي، صاحب شركة لازويل لتوزيع النفط، وزوج ابنة شقيق الرئيس أردوغان، بشأن ضرب نائب في مركز الشرطة وإمدادات عسكرية متجهة إلى سوريا”.

Sayın Cumhurbaşkanımız Tayyip abinin yeğeninin kocası Lazoil petrol dağıtım şirketinin sahibi serdar ekşi’nin karakolda milletvekilinin dövülme hadisesinin ve Suriye’ye giden askeri malzemelerle ilgili yaptığım telefon görüşmesi.https://t.co/Z3xp7n9Yhd

— Sedat Peker (@sedat_peker) June 5, 2021

أسلحة إلى النصرة

وفي مقطع الفيديو الذي بلغت مدته 13 دقيقة تقريباً، تلقى زعيم المافيا البالغ من العمر 49 عاماً تأكيداً من أكشي، بشأن معرفة ومشاركة الأخير في توفير الأسلحة لمساعدة المتطرفين في سوريا.

وكان بكر ادّعى في فيديو سابق نشره الشهر الماضي، أن تركيا أرسلت أسلحة إلى عناصر “النصرة” في سوريا من خلال SADAT وهي شركة أمن خاصة، شكلها كبير المستشارين العسكريين لأردوغان ، عدنان تانريفيردي.

بحجة دعم التركمان

كما شارك في ذات المقطع السابق، تفاصيل التعاون بين المسؤولين الأتراك و”جبهة النصرة”، مشيراً إلى قرار إرسال معدات عسكرية إلى التركمان السوريين.

وأشار إلى أن متين كولونك، نائب من حزب أردوغان الحاكم، شارك في الخطة، من أجل الحصول على إذن لإرسال الشاحنات عام 2015.

قوات من جبهة النصرة على الحدود السورية اللبنانية (أرشيفية - رويترز)

قوات من جبهة النصرة على الحدود السورية اللبنانية (أرشيفية – رويترز)

وأحيت مزاعم بكر فضيحة شاحنات معهد “ماساتشوستس للتكنولوجيا” عام 2015، حيث تم القبض حينها على جهاز المخابرات التركي وهو ينقل أسلحة إلى المتطرفين في سوريا تحت ستار المساعدات الإنسانية، للسكان التركمان في شمال غربي البلاد.

يذكر أن بكر نشر على مدى الأسابيع الماضية، سلسلة مقاطع مصورة، كشف فيها العديد من ملفات الفساد التي تورط فيها مقربون من أردوغان وحزبه، ما أثار جدلاً كبيراً في الشارع التركي، وسط مطالبات من قبل البعض بفتح تحقيق لمعرفة حقيقة الأمور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك