أخبار محلية

صحة بيت لحم: تطعيم 40 ألف مواطن من المحافظة ضد (كورونا)

رام الله –

قال مدير صحة بيت لحم شادي اللحام، اليوم الأحد، إنه تم تطعيم 40 ألف مواطن من المحافظة، استكمالا لحملة التطعيم ضد فيروس (كورونا).

وأضاف: “إن الحملة التي بدأت في الثاني من نوفمبر المنصرم مستمرة، حيث تم البدء بالقطاع الصحي ثم السياحي ثم التعليمي، بالتزامن مع تطعيم كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، مشيرا إلى أنه تم الانتهاء حديثا من تطعيم العاملين بالجامعات والقطاع الأمني، وتم البدء أمس بتطعيم العاملين في القطاع الخاص بالتعاون مع غرفة تجارة بيت لحم وسيستمر التطعيم حتى الأربعاء المقبل”، بحسب الوكالة الفلسطينية الرسمية.

وأكد أنه لم تسجل أية حالة وفاة بسبب التطعيم، وما يثار من معلومات حول ذلك عارٍ عن الحقيقة، موضحا أنه يجب التمييز بين الأعراض الجانبية والمضاعفات، فالأعراض الجانبية هي التي تصاحب أي طعم لأي فيروس، وهي عبارة عن ارتفاع للحرارة والشعور بالتعب والهزل وانتفاخ مكان الحقنة وتستمر 48 ساعة من أخذ الطعم، أما المضاعفات فهي الجلطات أو الوفاة وهذا لم يسجل لدينا نهائيا.

وبين أنه منذ اللحظة الأولى من وصول الطعم لبيت لحم تم تشكيل فريق طبي متنقل لتطعيم المواطنين غير القادرين للوصول إلى مراكز التطعيم والذين يقدر عددهم 120 مواطنا، وذلك من خلال تنسيق مسبق مع صحة بيت لحم.

ولم يخفِ اللحام الصعوبات التي تواجههم خلال عملهم، أهمها الأمور اللوجستية خلال نقل الطعم بين بلدات وقرى بيت لحم، بحيث يحتاج الطعم إلى تبريد عالٍ من خلال ثلاجات متنقلة، بالإضافة إلى أنه في البداية لم تكن عيادات الرعاية الأولية مهيأة لاستيعاب واستقبال آلاف المواطنين، علاوة على ذلك رفض بعض المواطنين تلقي المطاعيم.

وأشار إلى أن مستشفيات بيت لحم خالية من مصابي (كورونا)، ولكن بقي في المركز الوطني للتأهيل حالتان على سرير الشفاء.

وناشد المواطنين كافة بضرورة التوجه لمراكز العيادات الطبية في أماكن تواجدهم لتلقي الطعم، حتى تعود الحياة لطبيعتها، ويتم التخلص من (كورونا) التي عطّلت حياة الناس وأشغالهم.

بدورها قالت المواطنة براءة عدوي من مخيم الدهيشة خلال حضورها لصالة أبو عمار للتطعيم، إن الطعم أصبح حاجة ملحة للمرحلة المقبلة من الحياة، وهو أفضل وسيلة للتعايش مع (كورونا) لتسير الحياة إلى سابق عهدها.

من جانبه، يقول المواطن سامر الوحش من بيت لحم أنه جاء للتطعيم لأنه أصبح أحد أهم المتطلبات للعمل في داخل أراضي ٤٨، داعيا جميع المواطنين للتوجه لمراكز التطعيم، وأنه لا حاجة للخوف من شيء، وأن ما يبث من معلومات سلبية عن التطعيم ما هي إلا إشاعات مغرضة، فيما اعتبرت المواطنة حنان اللحام أن الطعم شيء مهم وأساسي للسفر والتنقل بين الدول، وهو آمن ويحمي الناس من مضاعفات (كورونا).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك