أخبار محلية

شاهد: كتائب القسام تكشف عن تسجيل صوتي لأحد أسرى الاحتلال لديها

رام الله –

عرضت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، عبر برنامج (ما خفي أعظم) على قناة الجزيرة الفضائية، مساء الأحد، تسجيلاً صوتياً لأحد أسرى جنود الاحتلال الإسرائيلي المحتجز لديها في قطاع غزة.

وقال الجندي الإسرائيلي خلال التسجيل الصوتي: “”أموت كل يوم من جديد، وآمل أن أكون قريباً في حضن عائلتي”، مضيفا: “آمل أن تكون إسرائيل تعمل على استعادتنا، وأتساءل إن كانت تفرق بين الجنود الأسرى”.

بدوره، كشف مروان عيسى، نائب قائد اركان كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة (حماس)، معلومات جديدة حول صفقة (وفاء الأحرار)، التي تمت بالإفراج عن 1027 اسيرا فلسطينياً، مقابل الافراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، الذي أسرته المقاومة الفلسطينية في عام 2005.

واكد عيسى في لقاء له عبر برنامج (ما خفي أعظم): “إن المقاومة الفلسطينية ستفاجئ العدو والصديق”، لافتا إلى أن معركة (سيف القدس)، مثلت مرحلة فارقة، وسيكون لها ما بعدها.

وقال عيسى، خلال تصريحات له عبر برنامج (ما خفي اعظم) الذي يعرض على قناة (الجزيرة) الفضائية، مساء اليوم الأحد: “سعينا خلال معركة سيف القدس إلى زيادة غلتنا من الجنود الأسرى، وكان ملف الأسرى حاضرا وبقوة”.

وقد عرض البرنامج في إحدى فقراته، لقطات مصورة لأول مرة، حول عملية أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، عام 2005.

وعقب عيسى، على هذه اللقطات، حيث أكد أنه بعد خطف شاليط، تدخلت بعض الجهات مباشرة، لرفع الحصار مقابل تسليم الجندي الإسرائيلي، حيث قال: “البعض قالوا لنا لا يمكن مجاراة مخابرات الاحتلال، ولكن كنا مستعدين لكل المراحل، وأخفينا الجندي، ورفضنا الإفراج عنه مقابل رفع الحصار، ثم الإفراج لاحقا عن بعض الأسرى”.

وفي سياق ذي صلة، نائب قائد أركان كتائب القسام: “أدرنا لمعركة بشكل محكم، وكنا نتحرك من مكان إلى آخر، وقد تعرضنا للاغتيال، وأصيب بعض قيادة المجلس العسكري، ومنهم أبو خالد الضيف الذي أصيب حينها”.

وأشار عيسى، إلى أن الشهيد باسم عيسى هو من شكل وحدة الظل وكان له الدور الأهم والأول في إخفاء جلعاد شاليط.

وأكد عيسى، أن الاحتلال الإسرائيلي حاول أكثر من مرة اختطاف قادة في المقاومة، وعرض أموالاً فلكية لكل من يدلي بمعلومة عن شاليط خلال أسره، كما خطط لتنفيذ عمليات لاستعادته، ولكن كل جهوده باءت بالفشل.

وقال: “مررنا معلومات وهمية للاحتلال حول الجندي جلعاد شاليط، وأحبطنا عمليات مهمة منها محاولة اختطاف للشهيد أحمد الجعبري ورائد العطار”، مضيفا: “عقدنا قرابة 71 لقاءً مع الوسيط الألماني بعد صفقة تحرير النساء، وظهرت عقبات سببها الاحتلال الإسرائيلي.

وتابع عيسى بقوله: “مفاوضات شاليط كانت شاقة، وخضنا قرابة 300 ساعة عمل مع الوسيط الألماني حتى تم انجاز المهمة”، مردفاً بقوله: “نحن نمتلك أوراق مساومة قوية لإنجاز صفقة تبادل أسرى مشرفة، وهو الملف الأهم الآن لدى كتائب القسام”، مؤكدا في الوقت ذاته أن ملف الأسرى الإسرائيليين سيكون الصاعق والمفجر للاحتلال.

وقد عرض برنامج (ما خفي اعظم) خلال الحلقة، أرشيفاً للمفاوضات غير المباشرة الماراثونية، بين وفد حماس والاحتلال الإسرائيلي، التي تمت بوساطة مصرية في مبنى جهاز المخابرات، حول صفقة التبادل، والذي يتم عرضه لأول مرة.

في السياق، عرض البرنامج، صوراً للجندي جلعاد شاليط، أثناء أسره، تظهر إحداها وهو يأكل (الاندومي)، والأخرى وهو يتحدى أحد عناصر كتائب القسام، لكنه انهزم مباشرة، بالإضافة الى مشاهد مصورة له وهو يلعب الرياضة، كذلك جلوسه على كرسي، للحلاقة.




مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك