أخبار محلية

“شيخ الأزهر” يستقبل وفد رسمي فلسطيني ويؤكد مكانة فلسطين في قلوب العرب والمسلمين

رام الله –

استقبل الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الأستاذ الدكتور أحمد الطيب في مكتبه بمشيخة الأزهر الشريف في مدينة القاهرة، اليوم الثلاثاء، وفدا رسميا فلسطينيا برئاسة فضيلة الدكتور محمود الهباش مستشار السيد الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية.

وضم الوفد كلا من : عميد المعاهد الأزهرية في فلسطين معالي الأستاذ الدكتور علي رشيد النجار، وفضيلة الشيخ حاتم البكري رئيس محكمة الاستئناف الشرعي في الخليل، والدكتور خالد بارود المدير العام بالرئاسة، ومندوب السفارة الفلسطينية في القاهرة السيد طارق فانوس.

وفي بداية اللقاء رحب الإمام الأكبر بالوفد الفلسطيني في رحاب مشيخة الأزهر، وأعرب عن تقديره ومحبته لدولة فلسطين الشقيقة حكومة وشعبا وقدسا وأقصى، مؤكدا على مكانة أرض فلسطين في نفس كل عربي ومسلم يؤمن بحقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة بالعيش بكرامة وحرية على أرضه =، ويحترم العقائد والمقدسات الدينية، ويرفض الاحتلال بكل أشكاله ومسمياته.

و شدد على دعمه المتواصل للقضية الفلسطينية حتى عودة الحقوق إلى أصحابها، ونبذ الإرهاب والعنف الذي تمارسه سلطات الاحتلال بحق شعبنا.

بدوره نقل مستشار الرئيس الدكتور الهباش تحيات الرئيس محمود عباس ” أبو مازن ” القلبية لفضيلة الإمام الأكبر، داعيا له بدوام الصحة والعافية، ومقدرا لجهود فضيلته القيمة في دعم القضية الفلسطينية، ولاسيما تغريداته بجميع اللغات والتي تدعم الشعب الفلسطيني، ومواقفه الجلية بمؤازرة الحق الفلسطيني والتي كان لها التأثير الكبير، ولاقت ترحيبا شعبيا واسعا لما يمثله

فضيلته والأزهر من قامة وقيمة دينية جليلة.

وأطلع الدكتور الهباش فضيلته على آخر الأوضاع والمستجدات على الساحة الفلسطينية، وما يتعرض له أهل القدس في حي الشيخ جراح، وسلوان من انتهاكات، واعتداءات مستمرة من قبل المستوطنين الهمجيين، وخطورة ما تقوم به سلطات الاحتلال من تهجير قسري، وعنصري لأهل القدس.

واستعرض قاضي القضاة خلال اللقاء جهود القيادة الفلسطينية في مواجهة العدوان على أبناء شعبنا الفلسطيني في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، مؤكداً على ضرورة تكاتف الجهد العربي والإسلامي الرسمي والشعبي مع القضية الفلسطينية وقضية القدس بالذات، ووضع خطة عمل مشتركة تشمل الحكومات والمؤسسات الدينية على رأسها الأزهر الشريف لما يمثله من عنوان للإسلام الوسطي، وله موقف مؤثر ومحوري لدى المسلمين في كافة أنحاء العالم.

من جانبه شكر عميد المعاهد الأزهرية في فلسطين فضيلة شيخ الأزهر على الدعم المستمر للمعاهد، وتقديم كل ما من شأنه أن يمضي قدما في دفع عجلة العلم ومسيرة التعليم، من تقديم الكتب مجانا للمعاهد، ومتابعة سير الدرلسة والامتحانات بشكل دوري، مقدما شكره لفضيلة الشيخ أحمد عبد العظيم محمد حسين رئيس الإدارة المركزية للامتحانات على ما يبذله من جهد وعناية في هذا الشأن.

و قدم عظيم امتنانه لشيخ الأزهر على المنحة الغذائية المقدمة من مشيخة الأزهر والتي بلغت مائة وخمسين طنا، تم تسليم ثلاثين طنا منها للمعاهد.

وقد قرر الإمام الأكبر خلال الزيارة زيادة المنحة المصرية المقدمة لطلبة المعاهد الأزهرية في فلسطين إلى مائة منحة دراسية بجميع التخصصات، كما قدم موافقته لفتح فرع للمعاهد في مدينة الخليل.

وفي ختام الزيارة قدم الدكتور الهباش هدية مقدمة من السيد الرئيس عبارة عن نسخة خاصة من العهدة العمرية.

والعهدة العمرية هي وثيقة كتبها خليفة المسلمين سيدنا عمر بن الخطاب( رضي الله عنه) لأهل إيلياء ( القدس ) عندما فتحها المسلمون عام 638 م، حيث أمنهم فيها على كنائسهم وممتلكاتهم، وهي واحدة من أهم الوثائق في تاريخ القدس، وفلسطين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك