أخبار محلية

مبعدون ونشطاء يُطلقون حملة رفضًا لسياسة الإبعاد عن الأقصى

رام الله –

أطلق مُبعدون عن المسجد الأقصى ونشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة إلكترونية عبر مواقع التواصل الاجتماعي للتغريد تحت وسم “لا للإبعاد عن الأقصى” احتجاجًا ورفضًا لسياسة الإبعاد التي تتبعها سلطات الاحتلال بحق الفلسطينيين.

وكتبوا عبر صفحاتهم على منصات التواصل: “إبعاداتٌ تعسفية أطلقتها سلطات الاحتلال منذ أول اقتحام للأقصى بعد إغلاقٍ لباب المغاربة دام لأيام، طالت أكثر من 14 فتاة”.

وأوضحوا أنها “سياسة خبيثة اتبعها الاحتلال، فهو لم يقم باعتقال الفتيات مرةً واحدة، بل عمدَ إلى استدعائهن للتحقيق في مركز “القشلة”، أعقبها إبعاد لأسبوع ثم العودة لتحقيق آخر لإعطائهن القرار النهائي والذي يقضي بتمديد إبعادهن”.

 وأضافوا أنه “بعد انتهاء الأسبوع، وعند ذهابهن لمركز “القشلة” ترافقهن وسائل الإعلام ومحامية؛ لم يقم بإعطاء أي واحدةٍ منهن قراراً بالإبعاد فاستطاعت الفتيات الدخول للمسجد الأقصى، وبعد أربعة أيام عند محاولة إحداهن الدخول للمسجد، عملت قوات الاحتلال المترصدة على الأبواب على اعتقالها وتسليمها أمراً بالإبعاد لمدة ستة شهور”.

وتكرّرت الحادثة يوم أمس مع شابة أخرى، حيث تم احتجازها لفترة عند باب الأسباط، ثم اقتيدت لمركز قوات الاحتلال، وسُلمت قرار إبعادها عن الأقصى لـ6 شهور.

ووصف النشطاء والمبعدون هذه الإجراءات البطيئة بـ”إبرة التخدير كي لا يُحدث خبر إبعاد مجموعة كبيرة هبة إعلامية ضد سياسته الموحشة، فاعتقال وإبعاد فتاة بشكل منفرد تلحقها أخرى في اليوم التالي، لن يُحدث الأثر الإعلامي ذاته في الشارع”، على حد قولهم.

ودعا المبعدون الجميع إلى الوقوف معهم ومساندتهم في قضيتهم، لأن أي شخص قد يكون معرّضًا لهذه السياسية في أي وقت، كما دعوا للتغريد على وسم “لا للإبعاد عن الأقصى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك