منوعات

ابتلعه حوت.. غواص يروي قصة نجاته من موت محقق

في قصة قد تبدو من نسج الخيال لو لم يجزم بصحتها متخصصون في سلوك الحيتان، نجا صياد في ولاية ماساتشوستس الأميركية من موت محتم بعدما ابتلعه حوت أحدب لفترة وجيزة قبل أن يقذفه حياً في المحيط.

فقد أوضح مايكل باكارد (56 عاما) أنه كان يعوم على عمق 45 قدماً (14 متراً) في المياه قبالة بسواحل منطقة روفينستاون عندما شعر فجأة بنتوء هائل يقترب منه، ومن بعدها أصبح كل شيء قاتماً.

30 ثانية في فم الحوت

وقال إنه كان يعتقد أنه تعرض لهجوم من قبل سمكة قرش، حيث تنتشر في مياه تلك المنطقة، مشيراً إلى أنه أدرك بعد ذلك أنه لا يشعر بأي أسنان ولم يكن يعاني من أي ألم.

كما أضاف، “ثم أدركت أنني في فم حوت يحاول ابتلاعي”. وأردف “قلت لنفسي حسناً.. سأموت”، لافتاً إلى أنه فكّر في زوجته وأولاده.

ويقدر أنه كان في فم الحوت لمدة 30 ثانية، لكنه استمر في التنفس لأنه لا يزال يحمل جهاز التنفس، وفق ما ذكرت صحيفة “غارديان” البريطانية.

من جهته، قال تشارلز مايو، وهو عالم كبير وخبير في الحيتان في مركز الدراسات الساحلية في بروفينستاون، إن مثل هذه المواجهات بين الإنسان والحيتان نادرة.

كذلك، أضاف أن الحوت الأحدب ليس عدوانياً، مشيراً إلى أنها كانت مواجهة عرضية، بينما كان الحوت يتغذى على الأسماك.

“الحوت فوجئ”

وأوضحت جوك روبنز مديرة الدراسات بشأن الحيتان الحدباء، أن هذه الحيتان عندما تكون جائعة، تغوص في عمق المياه بشدق مفتوح وتبتلع الأسماك والمياه بسرعة كبيرة ثم تلفظ الماء عبر البالين (عظمة الحوت) الذي يعمل بطريقة تشبه “الفلتر”.

كما أضافت، أن “شدقها عريض جداً” لكن “حلقها ضيق ولا يمكنها ابتلاع أي شيء ضخم كإنسان مثلا”.

ولفتت إلى أن الحوت الذي وصفه شهود بأنه يافع، “لم يرصد بسرعة وجود دخيل” في جوفه. ومن الممكن أن يكون “فوجئ إثر ابتلاع” الرجل “وفتح شدقه لإخراجه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك