أخبار محلية

محللون سياسيون: البرغوثي خليفة الرئيس عباس وخروجه سيؤثر إيجاباً على الوحدة الوطنية

خاص – رغد داود

أجمع كتاب ومحللون سياسيون، أن خروج الأسير القائد، مروان البرغوثي، ضمن صفقة تبادل الأسرى المقبلة، سيصنع تحولاً داخل الأطر التنظيمية لحركة فتح، وسيؤثر بشكل إيجابي على مسار الوحدة والمصالحة الوطنية الفلسطينية.

وقال الكاتب والمحلل السياسي حسام الدجني في حديث خاص لـ “”: “إن حماس معنية بالإفراج عن كل الأسرى والقادة السياسيين من بينهم مروان البرغوثي وأحمد سعدات، مؤكداً أن هذا يخدم حركة حماس وتوجهاتها السياسية”.

وأشار الدجني إلى “أن الذي يضيفه مروان البرغوثي لحركة “حماس” قد يكون أقرب إلى تبنى المقاومة المسلحة والوحدة الوطنية، مؤكداً أن خروجه سيصنع عملية تحول في داخل الأطر التنظيمية في حركة فتح وذلك لشعبيته الكبيرة وتمثيله جناحاً مهماً في الحركة”.

وأضاف “أن لقاء رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) إسماعيل هنية بفدوى البرغوثي بمثابة رسالة لها بأن مروان البرغوثي يمكن أن يكون ضمن صفقة الأسرى القادمة في حال إنجازها”.

بدوره، قال المحلل السياسي محمد هواش لـ “”: “إن خروج أي أسير من السجن سيضيف إلى الحياة الفلسطينية شيء مهم، وخصوصا إذا كان قائداً ومسؤولاً كبيراً في حركة سياسية كبيرة مثل: حركة فتح أو حماس، ويضيف للحركة توازنا ومكانة واحتراما وقدرة على الحركة السياسية والهوامش السياسية”.

وأوضح هواش “أن خروج البرغوثي سيجلب أصوات ومؤيدين لحركة فتح كانوا قد خرجوا في الفترة الماضية بسبب خلاف مع الرئيس محمود عباس، وقدرة على توحيد الحركة ودخولها في المعارك السياسية والانتخابات المقبلة، وتحقيق مكاسب أكبر للحركة لما هي عليه الآن”.

وفي ذات السياق، توقع أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر بغزة، كمال الأسطل في حديثه لـ “”، أن ترغب حركة (حماس) في ترشح البرغوثي للرئاسة الفلسطينية – في حال حدوثها – فهو شخصية وطنية فلسطينية وقاسم مشترك لكل الفصائل الوطنية والإسلامية في فلسطين، منوهاً إلى أن “البرغوثي شخصية مقبولة حال إجراء انتخابات للترشح للمنافسة على منصب رئاسة فلسطين”.

من جانبه بين الكاتب والمحلل السياسي، طلال عوكل، لـ “”: “أن وضع حركة حماس عدد من القيادات الأسيرة ضمن قائمة صفقة التبادل هو التزام أخلاقي وسياسي، ومكسب كبير لحماس أن ترغم الاحتلال الإسرائيلي على الإفراج على عدد من القيادات المحكومة بالمؤبدات”.

وتابع “أن البرغوثي يحظى بشعبية كبيرة سواء في حركة فتح أو في إطار الحركة الوطنية الفلسطينية حتى عند الجمهور الفلسطيني، سيكون له تأثير إيجابي في تقوية الإطار السياسي لحركة فتح وحدتها، وسيكون عنصر مهم في إطار مساعي الفلسطينيين نحو الوحدة الفلسطينية”.

وتوقع “أن يكون البرغوثي خليف الرئيس محمود عباس لأنه لديه كل المواصفات المقبولة ويحظى بدعم كبير من داخل حركة فتح ومن خارجها”.

وأفادت وسائل إعلام عربية، أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تعتزم وضع اسم الأسير الفلسطيني مروان البرغوثي ضمن قائمة صفقة تبادل الأسرى التي يجري التفاوض فيها في الوقت الراهن.

وإلتقى، إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس)، مساء الخميس الماضي، بفدوى البرغوثي، زوجة القائد مروان، في مقر إقامته بالعاصمة المصرية، القاهرة.

وأكد هنية لزوجة البرغوثي “أن الالتزام الوطني العام والالتزام الخاص من حماس وجهازها العسكري بأن موضوع تحرير الأسرى وقادة النضال الوطني على رأس أولويات الحركة وفي صلب المواجهة مع العدو كي يصل شعبنا ومقاومته إلى صفقة تطلق أسرانا من سجون الاحتلال”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك