أخبار محلية

بعد 65 يوما من إضرابه- الأسير الغضنفر ينتصر على دولة الاحتلال

رام الله – 

قال ايخمان ابو عطوان والد الاسير الغضنفر والذي يخوض اضرابا مفتوحا عن الطعام، بأنه نجله سيعانق الحرية خلال الساعات القادمة.

وقال ابو عطوان :” تلقيت البشارة من الأخ محمود العالول نائب رئيس حركة فتح، حيث ابلغني خلال اتصال هاتفي، بان ابني الغضنفر في طريقه للحرية بعد انتصاره على دولة الاحتلال”.

وأضاف:” خلال الاتصال الهاتفي تحدثت الاخت ليلى غنام محافظة رام الله والبيرة، والتي طلبت مني ان يتم نقل ابني الى أحد المشافي في مدينة رام الله لمتابعة حالته الصحية”.

من جانبه قال نادي الاسير الفلسطيني “ان المحامي جواد بولص قد اخبر النادي، بانه تم ابطال قرار الاعتقال الاداري للغضنفر، من خلال المتابعة القانونية”.

واوضح أمجد النجار المتحدث باسم نادي الأسير الفلسطيني، ان مراسيم استقبال الأسير البطل ستكون على النحو التالي: إخلاء سبيله من مستشفى ” كابلان” الى المقاطعة في رام الله، واستقباله من قبل الرئيس محمود عباس، ومن ثم لقراءة الفاتحة على روح القائد الشهيد ابو عمار، وسيكون بعدها الى المستشفى الاستشاري للفحص الطبي، وسيقرر الأطباء حينها هل سيسمح له بالذهاب الى منزله في مدينة دورا، ام يبقى لتلقي العلاج.

من الجدير ذكره بان الغضنفر بدأ الاضراب المفتوح عن الطعام قبل 65 يوماً رفضاً لاعتقاله الاداري، وتم اخراجه من السجن الى مستشفى “كابلان” الاسرائيلي، وقررت المحكمة وقف الاعتقال الاداري، وابقاءه بالمستشفى، ورفضت في وقت سابق طلباً لمحامي الاسير الغضنفر بالافراج عنه من المستشفى ونقله الى احد المشافي الفلسطينية لتلقي العلاج، واليوم تم ابطال الاعتقال الاداري له.

وفي نفس السياق هاتف الرئيس محمود عباس، مساء اليوم الخميس، والدة الأسير الغضنفر أبو عطوان، مهنئًا بانتصاره في معركة الأمعاء الخاوية وانتزاعه حريته من سجّانيه بعد 65 يومًا من إضرابه عن الطعام رفضًا لاعتقاله الإداري.

وأكد الرئيس عباس أن الغضنفر قدم نموذجًا عن صمود شعبنا في وجه الاحتلال وإجراءاته التعسفية، مشددًا أن قضية الأسرى هي أولوية لدى القيادة الفلسطينية حتى ينعموا جميعًا بالحرية.

بدورها، شكرت والد الأسير الغضنفر، الرئيس على متابعته الحثيثة لقضية نجلها منذ اليوم الأول لإعلانه الإضراب عن الطعام، مثمنةً الجهود التي يبذلها مع كافة الأطراف الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان للإفراج عن كافة الأسرى، وإغلاق ملف الاعتقال الإداري نهائيا باعتباره مخالفا للقوانين والمعاهدات الدولية.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك