أخبار عربية ودولية

دعوات لمنع ترحيل الأفغان من أوروبا مع عودة نفوذ طالبان

دعت أفغانستان الدول الأوروبية إلى وقف ترحيل المهاجرين الأفغان خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، بسبب احتدام القتال في البلاد على خلفية هجوم شامل تشنه حركة طالبان.

وأعلنت الحكومة الأفغانية أنها قررت عدم قبول “الإعادة القسرية” للمهاجرين من دول الاتحاد الأوروبي أو من الدول الأوروبية غير الأعضاء فيه، رغم إبرامها اتفاقات تعاون بشأن الهجرة.

وكان رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي قد أعرب في يونيو الماضي عن خشيته من تدفق مهاجرين أفغان بعد الانسحاب النهائي للقوات الأجنبية من أفغانستان الذي من المقرر أن يكتمل بحلول 31 أغسطس المقبل، ودعا الاتحاد الأوروبي إلى “احتواء تدفقات الهجرة غير الشرعية”.

وقالت وزارة اللاجئين والعودة الأفغانية في بيان أمس السبت إن “تصاعد عنف جماعة طالبان الإرهابية في البلاد وانتشار الموجة الثالثة من فيروس كورونا تسببا باضطراب اقتصادي واجتماعي كبير، ما يثير مخاوف الشعب الأفغاني ويضع تحديات أمامه”.

أطفال أفغان في مخيم للاجئين في اليونان (أرشيفية)

أطفال أفغان في مخيم للاجئين في اليونان (أرشيفية)

بناء على ذلك، فإن الوزارة “أعلنت رسمياً قرار الحكومة وضع حد لعمليات الإعادة القسرية للمهاجرين من أوروبا، من دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي أو من دول أوروبية لديها اتفاق مع أفغانستان بشأن الإدارة المشتركة لظاهرة الهجرة”.

وأضافت: “يجب على الدول المضيفة أن تمتنع عن الطرد القسري للاجئين الأفغان اعتبارا من 9 يوليو وطوال الأشهر الثلاثة المقبلة”، بدون تقديم أرقام عن عدد الأفغان الذين أعيدوا مؤخراً من أوروبا.

وتشنّ حركة طالبان هجوماً شاملاً ضد القوات الأفغانية التي لم تبد حتى الآن مقاومة كبيرة، ما سمح للمتمردين بالسيطرة على أجزاء كبيرة من الأراضي الأفغانية.

وتسيطر حالياً القوات الأفغانية في الأغلب على الطرق الرئيسية وعواصم الولايات، وبعضها محاصر، كما أن التعبئة الأخيرة لميليشيات مناهضة لطالبان تثير مخاوف من غرق البلاد في حرب أهلية جديدة.

وشكّل الأفغان 10.6% من طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي عام 2020 (ما يزيد قليلا على 44 ألفا من أصل 416600 طلب)، وهم ثاني أكبر مجموعة بعد السوريين (15.2%)، وفق وكالة يوروستات الأوروبية للإحصاء.

“مزيد من المعاناة” محلياً

من جهتها، قالت الأمم المتحدة الأحد إن النزاع المتصاعد في أفغانستان يتسبب أيضاً في “مزيد من المعاناة” في أنحاء الدولة التي تمزقها أعمال العنف، وحثّت على استمرار تقديم المساعدات المالية.

ميليشيا أفغانية تكونت لمساعدة السلطات على محاربة طالبان

ميليشيا أفغانية تكونت لمساعدة السلطات على محاربة طالبان

وقال نائب الممثل الخاص للأمم المتحدة في أفغانستان رامز الأكبروف للصحافيين إن “الاحتياجات الإنسانية الموجودة سلفاً تتفاقم أكثر”، مضيفاً أن ما لا يقل عن نصف سكان البلاد البالغ عددهم 33.5 مليون نسمة يحتاجون إلى مساعدات إنسانية.

وشدد الأكبروف على أن “تصعيد الأنشطة العسكرية وتصعيد النزاع والحرب تتسبب بمزيد من المعاناة”، ناهيك عن الجفاف ومخاوف كوفيد-19.

وكشف أنه قُتل هذا العام 25 عامل إغاثة إنسانية أثناء تسليم مواد للمحتاجين.

ودعا المسؤول الأممي إلى استمرار الدعم المالي للوفاء بالمساعدات الإنسانية لأفغانستان، وأوضح أن 450 مليون دولار تأمنت حتى الآن في شكل تبرعات عالمية بعد نداء لتوفير 1.3 مليار دولار لعام 2021. وختم أن “الاحتياجات أكبر بكثير، وهناك حاجة إلى استمرار المساعدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك