أخبار عربية ودولية

واشنطن بوست: أميركا أكملت انسحابها من أفغانستان

سلم قائد القوات الأميركية والأطلسية في أفغانستان الجنرال أوستن سكوت ميلر مهامه الاثنين في سياق الانسحاب النهائي للقوات الأجنبية من البلد، حيث تواصل حركة طالبان توسيع نفوذها، على ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس.

وخلال مراسم أقيمت في كابول، قام الجنرال ميلر الذي يقود قوات التحالف في أفغانستان منذ سبتمبر 2018 بتسليم القيادة إلى الجنرال كينيث ماكينزي قائد القيادة الأميركية الوسطى (سنتكوم) المتمركزة في فلوريدا بجنوب شرقي الولايات المتحدة، والمسؤولة عن العمليات العسكرية الأميركية في عشرين دولة في الشرق الأوسط وفي وسط وجنوب آسيا، من ضمنها أفغانستان.

قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال فرانك ماكنزي (رويترز)

قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال فرانك ماكنزي (رويترز)

ومن المقرر أن يتنحى الجنرال الأميركي الأعلى في أفغانستان عن منصبه اليوم الاثنين، مما يمثل نهاية رمزية لمدة 20 عامًا من المشاركة العسكرية الأميركية في أفغانستان، وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي تهدد فيه حركة طالبان الصاعدة بالإطاحة بالحكومة المركزية.

وقال مسؤولون دفاعيون لواشنطن بوست “إن جميع القوات والمقاولين والمعدات الأخرى غادرت بالفعل”.

القائد السابق لقوة النخبة

ويغادر ميلر أفغانستان بصفته الضابط الأميركي الأطول خدمة في الحرب. كان القائد السابق لقوة النخبة قد أشرف على فترة مضطربة شملت اتفاق إدارة ترمب لعام 2020 مع طالبان الذي مهد الطريق للانسحاب، والدعوة الأخيرة من جانب بايدن في أبريل لإزالة جميع القوات.

ووصل الجنرال في مشاة البحرية كينيث فرانك ماكنزي قائد القيادة المركزية الأميركية، صباح اليوم الاثنين إلى كابول لتولي قيادة القوات المتبقية.

ومن المتوقع أن يشرف على القوة الصغيرة من مقره في تامبا مع الأدميرال بيتر فاسيليو والتي يبلغ قوامها حوالي 650 جندياً وهم مكلفون بحماية السفارة الأميركية.

وقال ماكنزي للصحافيين المسافرين معه إنه يعتقد أن طالبان تسعى لتحقيق “نصر عسكري” على الحكومة الأفغانية، مشيرًا إلى انتصاراتها الأخيرة في ساحة المعركة في أجزاء عديدة من البلاد. لكنه توقع أن المسلحين سيواجهون مقاومة كبيرة في كابول، مشيرا إلى أن المدينة التي يبلغ عدد سكانها 6 ملايين نسمة أكبر وأكثر تعقيدا من الناحية الدفاعية عما كانت عليه عندما حكمتها طالبان في التسعينيات.

وقال ماكنزي متحدثًا على متن طائرة عسكرية فوق المحيط الأطلسي: “أعتقد بالتأكيد أن عواصم المقاطعات في خطر، وسنرى كيف سيتغير ذلك خلال الأسابيع القليلة المقبلة”. “أعتقد أن الأفغان مصممون على القتال بقوة من أجل تلك العواصم الإقليمية”.

وقيم ماكنزي أن طالبان تنتهج “نهجًا متعدد الجوانب” في تأكيد سلطتها. وقال الجنرال إنه إذا لم تستطع الإطاحة بالحكومة المركزية، فمن المرجح أن “تذهب إلى أي مكان توجد فيه أقل مقاومة” وتفكر في تسوية سياسية مع كبار المسؤولين الأفغان. ووصف زيارته لأفغانستان بأنها رمزية لأن الولايات المتحدة ستستمر في دعم الحكومة الأفغانية مالياً وبمساعدة فنية من بعيد. ومع ذلك، اعترف الجنرال بأن نهاية مهمة الجيش هناك تمثل تغييرًا مهمًا في علاقة الولايات المتحدة بأفغانستان. وقال ماكنزي: “لن تكون الاموركما كانت في الماضي ، ونحن بحاجة إلى أن نكون واضحين للغاية بشأن ذلك”.

وأدى التفكك الأمني السريع وسط الانسحاب إلى وضع بايدن في موقف دفاعي. وفي الأسبوع الماضي ، قال في تصريحات بالبيت الأبيض إنه ومستشاروه يتوقعون مشاكل لكن التركيز عليها استخدم لسنوات كمبرر لتمديد المهمة العسكرية بينما تظل القوات الأميركية تتعرض للأذى.

ومازالت العديد من الأسئلة التي لم يتم حلها بشأن الانسحاب من أفغانستان. وتتضمن تعهدًا بإجلاء آلاف المترجمين الفوريين، كما أن إدارة بايدن أيضًا تخطط لمواصلة تنفيذ الضربات الجوية ضد تنظيم داعش والقاعدة في أفغانستان حسب الحاجة. ومع ذلك من دون الوصول إلى القواعد هناك، من المتوقع أن يطير الجيش من منشآت على بعد ساعات من الخليج العربي، مما يضع ضغوطًا وقيودًا على ما يمكن أن تفعله القوات الأميركية. ومن المتوقع أن يؤدي رحيل الجيش من أفغانستان، إلى جانب تدهور الوضع الأمني في جميع أنحاء البلاد، إلى إضعاف قدرة الولايات المتحدة على مراقبة الأحداث على الأرض. وقال ماكنزي إن معظم المعلومات التي يحصل عليها الجيش الأميركي عن طالبان تأتي من القوات الأفغانية، وأنه في المناطق التي سيطرت فيها طالبان سيكون من الصعب فهم التغييرات عند حدوثها. وأضاف ماكنزي: “هذه مجرد حقيقة يجب أن نعترف بها”. “معرفتي بما يجري في أفغانستان ليست تقريبًا كما كانت قبل 180 يومًا أي قبل الانسحاب”.

وكانت تكاليف الحرب، التي بدأت في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية مذهلة. حيث قُتل نحو 2400 جندي أميركي في أفغانستان، وأصيب 20 ألفًا آخرون، وفقًا لإحصاءات البنتاغون. وتناوب ما يقرب من 800 ألف جندي عبر أفغانستان مع نشر ما يقرب من 30 ألفًا منهم خمس مرات على الأقل، وفقًا لبيانات البنتاغون التي قدمتها لصحيفة واشنطن بوست. كما قتل حوالي 47245 مدنيا و66 ألف جندي وشرطي أفغاني و51 ألف مقاتل من المعارضة، وفقا لدراسة نشرتها جامعة براون هذا العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك