تقاير ساخنة

تحور دلتا من فيروس كورونا: العلماء يربطون الأحزمة

نشر هذا المقال للمرة الأولى بالإنجليزية في مجلة نيتشر، بتاريخ 22 حزيران 2021.

عندما اكتشفت الحالات الأولى لتحور دلتا من فيروس كورونا المستجد في المملكة المتحدة منتصف نيسان، كانت البلاد تستعد للانفتاح. تراجعت أعداد الإصابات بكوفيد-19، وتراجعت كذلك الإدخالات إلى المستشفيات والوفيات بشكل حاد، بفضل أشهر من الإغلاق، وواحد من أسرع برامج التلقيح في العالم. بعد شهرين، حفّز التحوّر، الذي تم اكتشافه لأول مرة في الهند، موجة المملكة المتحدة الثالثة، وأجبر الحكومة على تأخير إعادة الانفتاح الكامل للمجتمع، الذي كان مقررًا أصلًا في 21 حزيران.

بعد مراقبة الارتفاع السريع المفزع لتحور دلتا في المملكة المتحدة، تستعد البلدان الأخرى لتأثيره، إن لم تكن تشعر به بالفعل. تأمل الدول التي تتمتع بإمكانية الحصول على اللقاحات بوفرة، مثل تلك الموجودة في أوروبا وأمريكا الشمالية، أن تقلل اللقاحات من الانتشار الحتمي لدلتا. لكن في البلدان التي ليس لديها مخزون كبير من اللقاحات، لا سيما في إفريقيا، يشعر بعض العلماء بالقلق من أن أثر التحور هذا قد يكون مدمرًا.

يقول توم وينسلرز، عالم الأحياء التطورية والإحصاء الحيوي في الجامعة الكاثوليكية في لوفين (KU Leuven) في بلجيكا: «برأيي، سيكون من الصعب حقًا صدّ هذا التحور. من المحتمل جدًا أن يكتسح العالم كله».

ينتمي تحوّر دلتا، المعروف أيضًا باسم (B.1.617.2)، إلى سلالة فيروسية اكتُشفت لأول مرة في الهند خلال موجة شرسة من الإصابات هناك في شهري نيسان وأيار. نمَت السلالة بسرعة في بعض أجزاء البلاد، وأظهرت علامات مقاومة جزئية للقاحات. ولكن كان من الصعب على الباحثين فصل هذه الخصائص الجوهرية للتحور عن العوامل الأخرى التي تدفع الحالات المؤكدة في الهند إلى تجاوز 400 ألف حالة يوميًا، مثل التجمعات الكبيرة.

بيانات تحور دلتا

رُبط تحور دلتا بعودة ظهور كوفيد-19 في نيبال وجنوب شرق آسيا وأماكن أخرى، لكن انتشاره في المملكة المتحدة أعطى العلماء صورةً واضحةً عن التهديد الذي يمثله. يبدو أن دلتا أكثر قابلية للانتقال بحوالي 60% من تحور ألفا شديد العدوى أصلًا (الذي يُسمى أيضًا B.1.1.7)، والذي اكتُشف في المملكة المتحدة أواخر عام 2020.

في البلدان التي ليس لديها مخزون كبير من اللقاحات، لا سيما في إفريقيا، يشعر بعض العلماء بالقلق من أن أثر تحور دلتا قد يكون مدمرًا.

يتميز دلتا بمقاومة معتدلة للقاحات، خاصة عند الأشخاص الذين تلقوا جرعة واحدة فقط منها. وجدت دراسة لوكالة الصحة العامة في إنجلترا، نُشرت في 22 أيار، أن جرعة واحدة من لقاح أسترازينيكا أو لقاح فايزر قللت من خطر إصابة الشخص بأعراض كوفيد-19 الناتجة عن تحور دلتا بنسبة 33%، مقارنة بـ50% لمتحور ألفا. رفعت جرعة ثانية من لقاح أسترازينيكا الحماية ضد دلتا إلى 60% (مقارنة بـ66% ضد ألفا)، بينما كانت جرعتان من لقاح فايزر فعالتان بنسبة 88% (مقارنة بـ93% ضد ألفا).

تشير الدلائل الأولية من إنجلترا واسكتلندا إلى أن الأشخاص المصابين بدلتا من المحتمل أن ينتهي بهم المطاف في المستشفى بمقدار الضعف، مقارنةً بأولئك المصابين بألفا.

يقول مادس ألبيرتسن، عالم المعلوماتية الحيوية في جامعة ألبورغ في الدنمارك، إن «البيانات الصادرة من المملكة المتحدة جيدة جدًا، ولدينا فكرة جيدة بالفعل عن كيفية تصرف تحور دلتا. لقد ساعد هذا على فتح أعيننا».

شهدت الدنمارك، التي تعد رائدة عالميًا في المراقبة الجينومية، مثل المملكة المتحدة، ارتفاعًا مطردًا في الحالات التي يسببها تحور دلتا، أقل بكثير من معظم الدول الأوروبية الأخرى. يقول ألبيرتسن إنها مسألة وقت فقط قبل أن يصبح التحور سائدًا في الدنمارك، لكن الأمل هو أن توسعه يمكن إبطائه من خلال التلقيح والمراقبة، وتعزيز تتبع الاتصال. يقول: «سوف يكتسح هذا التحور»، ولكن «نأمل أن يحدث هذا في غضون بضعة أشهر، وليس في وقت قريب جدًا».

في غضون ذلك، تخفف الحكومة الدنماركية القيود، ولا تعيد فرضها: فتحت المطاعم والحانات منذ شهور للأفراد الذين تم تلقيحهم أو تلقوا فحصًا سلبي النتيجة مؤخرًا، واعتبارًا من 14 حزيران، لم تعد الكمامات مطلوبة للجلسات الداخلية في معظمها. يقول ألبيرتسن: «يبدو الوضع جيدًا الآن في الدنمارك، ونحن نراقب عن كثب تحور دلتا. يمكن أن يتغير الوضع بسرعة كبيرة، كما حدث في المملكة المتحدة».

تتضاعف حالات تحور دلتا في المملكة المتحدة كل 11 يومًا تقريبًا. لكن البلدان التي لديها مخزون وافر من اللقاحات يجب أن تطمئن من الزيادة البطيئة في إدخالات المستشفيات، كما يقول وينسيلرز. وجدت دراسة حديثة أجرتها وكالة الصحة العامة في إنجلترا، أن الأشخاص الذين تلقوا جرعة لقاح واحدة أقل عرضة بنسبة 75% لدخول المستشفى، مقارنة بالأفراد غير الملقحين، وأولئك الملقحون بشكل كامل أقل عرضة للدخول إلى المستشفى بنسبة 94%.

الانتشار في الولايات المتحدة

إن دلتا آخذ في الانتشار في الولايات المتحدة أيضًا، لا سيما في الغرب الأوسط والجنوب الشرقي. أعلنت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في 15 حزيران التحورَ كمصدر قلق. لكن المراقبة غير المكتملة تعني أن الصورة هناك أقل وضوحًا. وفقًا لجمع العينات على مستوى البلاد، الذي أجرته شركة الجينوم هيلكس (Helix) في سان ماتيو في كاليفورنيا، فإن حالات الإصابة بدلتا ترتفع بسرعة. باستخدام اختبار التنميط الجيني السريع، وجدت الشركة أن نسبة الحالات التي تسببها ألفا انخفضت من أكثر من 70% في أواخر نيسان إلى حوالي 42% في منتصف حزيران، مع صعود حالات دلتا بدلًا منها بنسبة كبيرة.

تتضاعف حالات تحور دلتا في المملكة المتحدة كل 11 يومًا تقريبًا. لكن البلدان التي لديها مخزون وافر من اللقاحات يجب أن تطمئن من الزيادة البطيئة في إدخالات المستشفيات.

يتوقع جيريمي كامل، عالم الفيروسات في جامعة ولاية لويزيانا الصحية في شريفبورت، أن تصبح دلتا في نهاية المطاف هي المهيمنة في الولايات المتحدة، «ولكن أن يتم إضعافها إلى حد ما بالتلقيح». ومع ذلك، يمكن أن تؤدي التباينات الشاسعة في المعدلات إلى تباين إقليمي ومحلي في حالات الإصابة وإدخال المستشفيات بسبب دلتا، كما تقول جينيفر سورتي، عالمة الكيمياء الحيوية في جامعة بوفالو، نيويورك، والتي تجري رصدًا إقليميًا.

وتشير إلى أن 70% من سكان نيويورك المؤهلين لتلقي اللقاح قد تلقوا جرعة واحدة منه على الأقل، وهو ما أدى إلى رفع معظم قيود كوفيد-19 الأسبوع الماضي، لكن ينخفض هذا الرقم إلى أقل من 40% في بعض أجزاء الولاية. يمكن أن تتضرر المجتمعات ذات النسب العالية من الأمريكيين الأفارقة والأمريكيين من أصل إسباني بشكل خاص من دلتا، حيث تميل معدلات التلقيح إلى الانخفاض بينهم. يقول سورتيز: «هؤلاء هم السكان المعرضون حقًا لخطر تفشي المرض محليًا من دلتا، لذلك أعتقد أن من المهم جدًا الاستمرار في تتبع ومراقبة هذا الأمر قدر الإمكان».

تشير البيانات المأخوذة من هيليكس لما يقرب من عشرين ألف عينة فحص تسلسلها منذ نيسان، إلى أن تحور دلتا ينتشر بشكل أسرع في المقاطعات الأمريكية، حيث تم تلقيح أقل من 30% من السكان بشكل كامل، مقارنة بمقاطعات ذات معدلات تلقيح أعلى من هذا الحد.

إفريقيا في خطر

يقول العلماء إن دلتا تشكل الخطر الأكبر على البلدان التي لديها قدرة محدودة في الوصول إلى اللقاحات، لا سيما تلك الموجودة في إفريقيا، حيث قامت معظم الدول بتلقيح أقل من 5% من سكانها. يقول وينسلرز إن «اللقاحات لن تأتي أبدًا في الوقت المناسب. إذا وصلت هذه الأنواع الجديدة من المتحورات، فقد تكون مدمرة للغاية».

المراقبة في البلدان الإفريقية محدودة للغاية، ولكن هناك دلائل على أن التحور يتسبب بالفعل في زيادة الحالات هناك. رُصدت عدة تسلسلات من التحور في جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث ملأ تفشي المرض في العاصمة كينشاسا المستشفيات. واكتُشف التحور أيضًا في ملاوي وأوغندا وجنوب إفريقيا.

يقول العلماء إن دلتا تشكل الخطر الأكبر على البلدان التي لديها قدرة محدودة في الوصول إلى اللقاحات، لا سيما تلك الموجودة في إفريقيا، حيث قامت معظم الدول بتلقيح أقل من 5% من سكانها.

يقول توليو دي أوليفيرا، خبير المعلومات الحيوية ومدير كوازولو ناتال للأبحاث ومنصة تسلسل الابتكار في ديربان في جنوب إفريقيا، إن البلدان التي لها روابط اقتصادية وثيقة مع الهند، مثل تلك الموجودة في شرق إفريقيا، ربما تكون الأكثر عرضة لخطر رؤية زيادة في الحالات التي تسببها دلتا. في بلده، اكتشفت جميع حالات دلتا في أطقم الشحن في الموانئ التجارية، مع عدم وجود علامات على انتشارها في المجتمع حتى الآن.

يتوقع دي أوليفيرا أن يبقى الأمر على هذا النحو. إن جنوب إفريقيا في منتصف موجة ثالثة من الإصابات الناجمة عن تحور بيتا (المعروف أيضًا باسم B.1.351)، والذي اكتشف هناك العام الماضي. وهذا، إلى جانب ندرة السفر من البلدان المتأثرة بدلتا، من شأنه أن يصعب على التحور الجديد الانتشار.

يقول غونزالو بيلو، عالِم الفيروسات في معهد أوزوالدو كروز في ريو دي جانيرو، وهو ضمن فريق يجري رصدًا إقليميًا، إن عوامل شبيهة يمكن أن تمنع انتشار دلتا في في البرازيل، التي تكافح نوعًا آخر من تحور مقاوم للمناعة إسمه P.1 أو جاما. حتى الآن، قامت البرازيل برصد تسلسل أربع حالات فقط من تحور دلتا في البلاد.

بينما تستعد البلدان لمواجهة تحور دلتا، أو تأمل أن يتجاوزها، يعتقد الباحثون أننا بحاجة إلى مراقبة تهديدات أكبر. يقول ألبيرتسن إن «ما يثير قلق معظم الناس هو التحورات التالية، إذا بدأنا في رؤية تحورات يمكن أن تتحدى اللقاحات حقًا».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك