أخبار محلية

اشتية: سنبقى أوفياءً للديمقراطية ولحرية التعبير بمجتمع يؤمن بالتعددية للجميع وليس حكرا على أحد

رام الله –

شدد رئيس الوزراء محمد اشتية على التمسك بقيم الحرية والديمقراطية والتعبير عن الرأي في مجتمع يؤمن بالتعددية وليس حكرا على أحد، مشيدا بأبناء المؤسسة الأمنية باعتبارهم حماة للوطن وللحرية.

جاء ذلك خلال مشاركة رئيس الوزراء، أمس الخميس، في حفل تخريج الفوج التاسع من طلبة البكالوريوس والثالث لطلبة الدبلوم في جامعة الاستقلال “فوج حي الشيخ جراح” بمدينة أريحا، بحضور رئيس مجلس أمناء الجامعة توفيق الطيراوي، ومحافظ اريحا والاغوار جهاد أبو العسل، وأعضاء المجلس والكادر التدريسي في الجامعة، وعدد من أعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة “فتح”، وقادة المؤسسة الأمنية ومحافظين، وشخصيات رسمية واعتبارية، بحسب الوكالة الفلسطينية الرسمية.

وهنأ اشتية باسم السيد الرئيس محمود عباس الطلبة الخريجين وذويهم، معربا عن سعادته بتراكم الإنجازات عاما بعد عام في جامعة الاستقلال الاستثنائية والتي أنشئت بظرف استثنائي.

وقال رئيس الوزراء: “تتخرجون اليوم ونحن نعبر ظروفا سياسية صعبة، ونكافح لكي نعبر ظرفا صحيا استثنائيا، ونحن نتجه نحو المناعة المجتمعية بالتطعيم، في ظل مواجهة تحورات جديدة من هذا الفيروس الذي يواجهه العالم، ولذلك يسعدني ان إجراءات السلامة في هذا العام قد اخذت مجراها في هذا التخرج”.

وأضاف اشتية: “من الناحية السياسية امامنا مجموعة من التحديات أولها الإجراءات الإسرائيلية المجرمة على ارضنا من مصادرة وهدم للبيوت واستيطان وحصار على غزة و36 حاجز عسكري، وحصار على القدس وتهويدها، كل هذه الإجراءات الإسرائيلية انما ترمي الى شيء واحد وهو منع اقامة دولتنا المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس”.

وتابع اشتية: “نرى اليوم غياب مسار سياسي عن الطاولة، وحتى مبادرة السلام العربية للأسف الشديد لم يأخذها العالم بجدية، هذا الفراغ السياسي يجب أن يتم ملؤه ويجب أن يكون هناك مبادرة دولية من اللجنة الرباعية، وهذا العام يصادف الذكرى الثلاثين على مؤتمر مدريد الذي انعقد عام 1991 وبعد ثلاثين سنة نجد أن هناك فراغا سياسيا، لا مبادرة أمريكية ولا أوروبية ولا عربية ولا حتى مبادرة إسرائيلية لإنهاء الاحتلال، لذلك فإننا نرى أن ​الذي يملأ هذا الفراغ السياسي هو وجودنا على الأرض وصمودنا، وتمسكنا بالشيخ جراح وسلوان والاقصى وتمسكنا بكل مكوناتنا في مدينة القدس ونتمسك بوحدة الجغرافيا بين الضفة وغزة ووحدة الانسان الفلسطيني في كافة أماكن تواجده”.

وأردف رئيس الوزراء: “ومن التحديات التي نواجهها أيضا ان هذا الاحتلال يشن علينا حربا غير مسبوقة على روايتنا التي تتعرض للتزوير بشكل مستمر، علينا أن نصيغ روايتنا ونعززها عن فلسطين فلكل واحد منا لديه رواية وقصة”.

واستطرد اشتية: “ومن أهم التحديات التي أمامنا، إنهاء الانقسام هذا الانقسام البغيض الذي حرمنا من مياه البحر الأبيض المتوسط على شواطئ غزة وحرم أهلنا في قطاع غزة أن يأتوا الى القدس ومنع أهل الساحل ان يروا الجبل هذا الانقسام الذي نريد له ان ينتهي بالحوار والاتفاق وبالانتخابات التي عطلها الاحتلال وسنبقى أوفياء للديمقراطية في مجتمعنا الفلسطيني ولحرية التعبير وان يكون المجتمع للجميع وليس حكرا على أحد، ولذلك اخواني في المؤسسة الأمنية هم بالإضافة الى انهم حماتنا وحماة الوطن هم أيضا حماة الحرية”.

واختتم رئيس الوزراء: “مهمتنا هي التحرير والتحرر ودحر الاحتلال وإقامة الدولة وحماية المنجزات لكي يعيش أولادنا وأحفادنا بأمان، نحن هنا من خلال هذه المؤسسة الوطنية التي تعبر عن عقيدة وطنية تؤمن بروح التعاون بين الأجهزة الأمنية وجامعة الاستقلال، وعلينا ان نسعى ان تكون مخرجات جامعة الاستقلال هي مدخلات للأجهزة الأمنية بكل مفاصلها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك