أخبار عربية ودولية

دمار الفيضانات “يحاصر” الحكومة الألمانية المتهمة بالتقاعس

زارت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اليوم الثلاثاء، مرة أخرى المنطقة التي شهدت كارثة الفيضانات في البلاد في الوقت الذي تحاصر فيه التساؤلات حكومتها حول كيفية تأثر أكبر اقتصاد في أوروبا بالفيضانات التي جرى التنبؤ بها قبل أيام من وقوعها.

وأودت الفيضانات التي دمرت قرى ومنازل وطرقاً وجسوراً قبل أيام، بحياة ما يزيد على 160 شخصاً في ألمانيا، مما سلط الضوء على أوجه القصور فيما يتعلق بكيفية إرسال التحذيرات من سوء الأحوال الجوية إلى السكان.

وفي أول زيارة لها إلى بلدة اجتاحتها الفيضانات يوم الأحد، كانت ميركل قد وصفت الفيضانات بأنها “مروعة” ووعدت بمساعدات مالية سريعة.

ميركل خلال زيارتها الأحد للمنطقة المنكوبة

ميركل خلال زيارتها الأحد للمنطقة المنكوبة

وخلال زيارتها اليوم لمدينة باد مونستريفيل الصغيرة في شمال الراين – فيستفاليا قالت ميركل: “هذه فيضانات لا يمكن تصورها، عندما نرى آثارها على الأرض”.

وأكدت أنه “كان هناك إنذارات” في حين يتم التحدث منذ أيام عن أن النظام الوطني للإنذار فشل في تحذير السكان المعنيين في الوقت المناسب من خطورة الفيضانات في غرب البلاد.

وأضافت أن المناطق “تفعل لاحقاً ما في وسعها، لكن بالطبع ليس من السهل تكوين فكرة عندما لم نشهد مثل هذه الفيضانات منذ 700 عام”.

وتابعت: “لدينا نظام إنذار جيد للغاية” ما تسبب في إطلاق سكان جاؤوا للاستماع إليها صيحات استهجان في شارع في المركز التاريخي للمدينة.

ودعت ميركل إلى استخدام صفارات الإنذار كأداة تنبيه إضافية. وقالت: “صفارات الإنذار وهي أداة قديمة قد تكون أكثر فائدة مما كنا نظن”.

وقبل حوالي عشرة أسابيع من انتخابات عامة في البلاد، وضعت الفيضانات مهارات قادة ألمانيا في إدارة الأزمات في دائرة الضوء، ورأى ساسة معارضون أن عدد القتلى كشف عن إخفاقات جدية في استعداد ألمانيا للفيضانات.

وحذرت الشرطة من أن حصيلة القتلى من المؤكد تقريباً أنها سترتفع مع استمرار رفع آثار الفيضانات التي يمكن أن تصل خسائرها إلى ثلاثة مليارات يورو (3.5 مليار دولار).

وأثار العدد الكبير من الوفيات تساؤلات عن السبب في أن كثيراً من السكان فوجئوا فيما يبدو بالسيول، وأشار سياسيون معارضون إلى أن عدد الوفيات يكشف عن جوانب قصور خطيرة في استعدادات ألمانيا للتصدي للفيضانات.

الدمار الذي خلفته الفيضانات في ألمانيا

الدمار الذي خلفته الفيضانات في ألمانيا

ورفض وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، الاثنين، الانتقادات الموجهة للحكومة بالتقاعس عن توجيه تحذير كافٍ للسكان من فيضانات الأسبوع الماضي في أسوأ كارثة طبيعية شهدتها البلاد منذ قرابة ستة عقود.

وقال زيهوفر إن هيئة الأرصاد الجوية الوطنية الألمانية تصدر التحذيرات للولايات الألمانية وعددها 16، ومن هناك تصل التحذيرات إلى المناطق التي تقرر كيفية التصدي على المستوى المحلي.

وقال للصحافيين الاثنين: “من غير المعقول تماماً إدارة مثل هذه الكارثة مركزياً من مكان واحد. الأمر يحتاج إلى معلومات محلية”. واعتبر أن انتقاد كيفية تصدي الحكومة للكارثة “دعاية رخيصة للحملة الانتخابية”.

الدمار الذي خلفته الفيضانات في ألمانيا

الدمار الذي خلفته الفيضانات في ألمانيا

والدمار الذي أحدثته الفيضانات والذي يعزوه خبراء الأرصاد الجوية إلى تأثيرات تغير المناخ يمكن أن يقلب مناقشات حملة الانتخابات الاتحادية الألمانية التي ستجرى في سبتمبر والتي شهدت إلى الآن القليل من المناقشات حول المناخ.

وقال أرمين شوستر، رئيس وكالة إدارة الكوارث، الذي رافق زيهوفر في جولته في المناطق التي ضربتها الفيضانات، إن نظم الإنذار عملت كما ينبغي، وإنها أرسلت أكثر من 150 رسالة تحذير من الفيضانات.

وفي حين استمرت عمليات إزالة آثار الفيضانات في منطقة آرفايلر فإن من المرجح العثور على عدد قليل أحياء من بين 170 مفقوداً، كثير منهم في مناطق لم تصل إليها السلطات بعد أو لم تنحسر عنها المياه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك