أخبار عربية ودولية

طالبان” تعلن سيطرتها على 4 مناطق في بنجشير والمقاومة تتحدث عن “خداع الحركة للنفس”

طالبان

Reuters Mohammad Ismail

صورة للقيادي الأفغاني الراحل أحمد شاه مسعود في بنجشير

تواصل حركة “طالبان” حملتها العسكرية الرامية إلى الاستيلاء على ولاية بنجشير، آخر بؤرة للمقاومة المناهضة لها في أفغانستان، مع ورود أنباء متضاربة بشأن واقع الوضع الميداني هناك.

وادعت مصادر في “طالبان” مساء أمس الجمعة أن الحركة استكملت سيطرتها على عموم أراضي أفغانستان، ما تسبب في احتفالات واسعة بين عناصرها في العاصمة كابل، غير أن “جبهة المقاومة الوطنية” بقيادة أحمد مسعود سرعان ما نفت صحة الأنباء عن سقوط بنجشير، واصفة إياها بأنها مجرد “الكذب والدعاية”.

وأصدرت “طالبان” لاحقا بنفسها بيانات تتناقض مع تصريحاتها المذكورة، إذ أوضح المتحدث باسمها، بلال كريمي، على حسابه في “تويتر” اليوم أن الحركة تسيطر الآن على أربع مناطق في بنجشير، وهي خنج (وهي تعد أهم منطقة من الناحية الاستراتيجية في بنجشير) وعنابة (قرب مركز الولاية) وشتل وبريان.

تازه خبر وایي چې د پنجشیر تر ټولو ستراتیژیکه ولسوالي خنج او ولایتي مرکز ته نژدې ولسوالۍ عنابه هم په بشپړ ډول فتحه شوې او د آبشارو ولسوالۍ یوازې مرکزي ودانۍ پاتي ده.

په دې سره د پنجشیر څلور ولسوالۍ

۱ـ اشتل

۲ ـ عنابه

۳ ـ پریان

۴ـ خنج

فتحه شوې دي.

اومجاهدین دمرکز په لور پرمختګ کوي.

— Bilal Karimi(بلال کریمي) (@BilalKarimi21) September 4, 2021

وأقر المتحدث بأن منطقة آبشار المهمة لا تزال خارج سيطرة “طالبان”، مشيرا إلى أن قوات الحركة تواصل تقدمها نحو مركز الولاية.

بدوره، أعلن المتحدث باسم “جبهة المقاومة”، فهيم دشتي، على حسابه في “تويتر”، مساء أمس أن اشتباكات عنيفة اندلعت في منقطة بريان وممر أنجمن الجبلي.

كما كتب دشتي على “تويتر” صباح اليوم أن مسلحي “طالبان” صعدوا إلى ممر دربند الجبلي حيث تعرضوا لنيران قوات المقاومة وأجبروا على الفرار، واصفا احتفالات عناصر “طالبان” في العاصمة كابل بسقوط بنجشير المزعوم بأنها “خداع للنفس” و”أكثر مرارة من هزيمتهم التامة في جبهات القتال”.

وتعهد أحمد مسعود عبر صفحته في “فيسبوك” بمخاطبة الناس قريبا بخصوص تطورات الوضع، قائلا: “الهزيمة تحصل فقط عندما تتوقفون عن القتال وتتعبون”.

ويصعب الآن التأكد من صحة إعلانات كل من الطرفين عن مكاسبهما الميدانية في بنجشير، خاصة وأنهما لا يقدمان عادة أي أدلة تثبت صحة ادعاءاتهما.

المصدر: RT

تابعوا RT علىRT

RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك