أخبار محلية

البرغوثي: مشروع لابيد (الاقتصاد مقابل الأمن) محاولة للالتفاف على حق شعبنا بالحرية

رام الله –

قال د. مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية إن المشروع الذي طرحه وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد تحت عنوان ( الاقتصاد مقابل الأمن) ليس سوى محاولة جديدة مكررة للالتفاف على حق الشعب الفلسطيني في الحرية وإنهاء الاحتلال و منظومة التمييز العنصري الإسرائيلية.

وأضاف البرغوثي ان أفكار لبيد ومقترحاته تمثل تكرارا لما ورد في صفقة القرن باستبدال إنهاء الاحتلال وحق  تقرير المصير والاستقلال للشعب الفلسطيني، بما يسمى ” السلام الاقتصادي ” الذي لن يحقق لا الحرية ولا التطور الاقتصادي للشعب الفلسطيني بل سيبقيه أسيرا للسيطرة الإسرائيلية على حياته ومقدراته، ولنظام الابرتهايد العنصري الإسرائيلي.

وأكد البرغوثي ان المنطقة لن تشهد  سلاما أوأمنا إلا بإنهاء الاحتلال والتمييز العنصري وتحقيق الشعب الفلسطينية لحريته الكاملة بما في ذلك حرية جميع الأسرى والأسيرات وضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك