أخبار عربية ودولية

طعام من السجن وحلوى.. صحيفة عبرية تكشف تفاصيل جديدة عن فرار الأسرى الفلسطينيين

طعام من السجن وحلوى.. صحيفة عبرية تكشف تفاصيل جديدة عن فرار الأسرى الفلسطينيين

AFP

عناصر من القوات الإسرائيلية – صورة من الأرشيف –

قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية إن العشرات من جنود الاحتياط يواصلون البحث عن الأسيرين الفلسطينيين الفارين اللذين لم يتم اعتقالهما بعد.

وأفادت الصحيفة الإسرائيلية بأن التقييمات تشير إلى أن أحدهما على الأقل موجود في السامرة، مشيرة إلى أن الاحتياجات وآثار الأقدام في الميدان ساهمت في اعتقال الأسير زكريا الزبيدي وأحد شركائه.

إقرأ المزيد

إسرائيل تعلن تشكيل لجنة خاصة للتحقيق في ملابسات هروب المعتقلين الفلسطينيين

وذكرت الصحيفة أن المؤسسة الأمنية تواصل لليوم السادس على التوالي البحث عن الأسيرين اللذين لم يتم اعتقالهما بعد بين الأسرى الستة الذين فروا من سجن جلبوع، وأعيد اعتقال أربعة منهم.

وأوضحت أن 40 جنديا احتياطيا من وحدة “مارول” التي تأسست عام 2014 ما زالوا يمشطون المنطقة، وأن جنود الوحدة لعبوا دورا رئيسيا في أسر زكريا الزبيدي ومحمد عارضة اللذين كانا يختبئان في شاحنة متوقفة بقرية أم الغانم قرب جبل طابور، حيث اقتفوا أثرهما إلى الموقع المذكور بعد إجراء تحليل ميداني وإعادة رسم طريق الهروب.

وقالت الصحيفة إنه في الليلة الفاصلة بين الجمعة والسبت أفاد مواطن إسرائيلي بأنه لاحظ الفارين في منطقة القرية وهذا هو المؤشر الذي ساعد جنود الوحدة على إيجاد طريق الهروب.

وذكرت أن الطعام الذي تناولوه في الساعات الأولى كان من السجن، وفي الساعات الأولى بعد الهروب تمكنوا من شراء المزيد من المنتجات من محل بقالة في المنطقة وبين المواد التي ساعدتهم على البقاء على قيد الحياة أيام الهروب الحلوى وعلب المياه أو العصير.

وتابعت الصحيفة قائلة إن الجنود قاموا بعملية مسح كبيرة، وأن احتياجات الأسرى الفارين الذين بقوا في المنطقة كانت علامة مهمة في تجميع ما يقرب من 30 قطعة مختلفة خلقت الصورة الكاملة ومكنت من تحديد وجهتهم.

وبينت أنهم لم يتلقوا مساعدة خارجية وعملوا بدون خطة هروب منظمة.

جدير بالذكر أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية عثرت على زكريا الزبيدي ومحمود العارضة في قرية أم الغانم العربية داخل إسرائيل، والتي تبعد نحو 30 كيلومترا عن سجن جلبوع الذي هرب منه الأسرى.

وقال أحد سكان القرية لصحيفة “يديعوت أحرونوت” أن طائرة مروحية وأخرى مسيرة كانتا تحلقان فوق المنطقة طوال الليل قبل أن يتم اعتقال الأسيرين الفلسطينيين.

ويبدو أن هذا كان مؤشرا على اقتراب القبض على الزبيدي والعارضة، حيث تركا علبة سجائر وزجاجات صودا ساهمت على ما يبدو في رسم الطريق الذي سلكاه.

المصدر: “يديعوت أحرونوت”

تابعوا RT علىRT

RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك