أخبار عربية ودولية

فيديو.. كشف نتائج التحقيق في هجوم الحوثي الإرهابي على ميناء المخا

كشفت القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، اليوم الأربعاء، عن نتائج التحقيقات في جريمة اعتداء ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على ميناء المخا المدني باستخدام الصواريخ الباليستية والطيران المسير مطلع الأسبوع الجاري.

وأكد عضو قيادة القوات المشتركة العميد صادق دويد، في مؤتمر صحافي، استخدام العصابة الإيرانية صاروخين بالستيين، وست طائرات مسيرة إيرانية الصنع، تمكنت الدفاعات الجوية للقوات المشتركة من إسقاط نصفها.

وعن نتائج الاعتداء، قال إن سلاح الهمجية الإيرانية دمر عدداً من مخازن الميناء بينها مخازن بضائع تجار، ومخزن لوحدة الأعمال الإنسانية يحوي كميات كبيرة من المواد الغذائية، مقدمة من الهلال الأحمر الإماراتي وجاهزة للتوزيع، كما دمر عدداً من مكاتب الميناء وألحق أضرارا برصيفه.

وأوضح العميد دويد أن الميناء كان قد بدأ تدريجياً العودة إلى عمله بعد التدشين بحضور ممثل للأمم المتحدة ديفيد غريسلي باعتباره ميناء مدنيا خاضعا للمدونة الدولية الـ(ISPS CODE) ومشرَفاً عليه من قبل المنظمة البحرية الدولية (IMO) عبر هيئة الشؤون البحرية ولديه شهادة امتثال دولية.

وأكد أن هذا القصف الهمجي كان مخططاً له بعناية لارتكاب مذبحة مروعة، حيث ترافق أيضاً مع زيارة وفد حكومي من وزارة النقل؛ لافتاً إلى أن حجم استهداف الميناء وبهذه الكثافة هدف العدو الحوثي منه محو الميناء وتسويته بالأرض.

وأضاف أن عصابة الحوثي الإيرانية أقدمت يوم السبت الموافق 11 سبتمبر 2021 على استهداف ميناء المخا بقصف كثيف طال تقريبا كافة منشآت الميناء ورصيفه ومخازنه ومكاتب موظفيه والمراكب التجارية الراسية فيه، وذلك في ذروة الدوام الوظيفي.

ولفت عضو قيادة القوات المشتركة إلى أنه تم إفشال هذه الجريمة البشعة عن تحقيق أهدافها عبر تفعيل الدفاع السلبي والإمكانات المتواضعة في الدفاع الجوي.

وأكد، تحييد معظم أهداف هذه الجريمة.. منوها في الوقت نفسه بخطة الإخلاء الناجحة للعمال المدنيين وسكان المناطق المحيطة بالميناء المتزامنة مع دفاعات تمكنت من إسقاط بعض السلاح المهاجم وتدميره.

وشدد العميد دويد، على أن هذه الجريمة أو غيرها لن توقف الميناء عن عمله ولن تثني القوات المشتركة والسلطة المحلية عن الاستمرار في تشغيل الميناء، وأن الميناء برغم العدوان مستمر في عمله.

ونهاية يوليو الماضي، استقبل ميناء المخا اليمني التاريخي، رحلتين تجاريتين بعد توقف دام ستة أعوام جراء الحرب التي أشعلتها ميليشيا الحوثي الانقلابية.

ويعتبر ميناء المخا اليمني من أقدم الموانئ على مستوى شبه الجزيرة العربية، وكان الميناء هو السوق الرئيسية لتصدير القهوة بين القرنين الخامس عشر والسابع عشر، وقد أخذت اسم قهوة الموكا والموكاتشينو الاسم من هذا الميناء التاريخي.

ويكتسب ميناء المخا أهميته كونه يقع بالقرب من الممر الدولي في البحر الأحمر، بمسافة ستة كيلومترات فقط، حيث يربط بين أوروبا وشرق إفريقيا وجنوب آسيا والشرق الأوسط، بالإضافة إلى موقعه الجغرافي المتميز بالنسبة للمناطق الجنوبية والمناطق الوسطى وقربة من مضيق باب المندب ودول القرن الإفريقي وبحر العرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك