أخبار عربية ودولية

مروعة الأطفال.. شاهد كيف حولت الميليشيا منزل محافظ مأرب ركاما

في عمل وصفه وزير الإعلام اليمني بالجبان، حولت ميليشيات الحوثي منزل محافظ مأرب إلى ركام، مروعة الأطفال والنساء.

وأظهرت صور ومشاهد من عين المكان، المنزل مدمراً بشكل كبير، فيما بدت الأضرار واضحة داخله.

بالتزامن، استنكرت الحكومة اليمنية استهداف الميليشيات المدعومة من إيران، محافظ مأرب، سلطان العرادة، بمديرية الوادي بصاروخين باليستيين، ما أدى إلى ترويع النساء والأطفال وخلف أضراراً كبيرة في المنزل ومستشفى ومسجد وعدد من المنازل المجاورة له.

٢-الاستهداف الارهابي لمنزل الشيخ سلطان العرادة، الذي بات أيقونة لصمود ونضال واستبسال مأرب في مواجهة مليشيا الحوثي،ونموذج للتفاني والإخلاص والبذل والتضحية في خدمة الوطن،عمل انتقامي جبان يؤكد حالة الإفلاس الذي تمر به المليشيا،وفشل كل محاولاتها النيل من صمود المحافظةوأبنائها الشرفاء pic.twitter.com/9iTr5tC6Df

— معمر الإرياني (@ERYANIM) September 26, 2021

عمل جبان

وقال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، في سلسلة تغريدات على حسابه في تويتر مساء أمس الأحد، إن الاستهداف الإرهابي لمنزل العرادة “عمل انتقامي جبان يؤكد حالة الإفلاس التي تمر بها الميليشيا، بعد فشل كل محاولاتها للنيل من صمود محافظة مأرب وأبنائها”.

‏كما طالب المجتمع الدولي والمبعوثين الأممي والأميركي بإدانة الهجوم وكل الهجمات التي تطال الأحياء السكنية والمنازل ومخيمات النزوح بمحافظة ‎مأرب، باعتبارها جريمة حرب وانتهاكاً صارخاً للقوانين والمواثيق الدولية.

إلى ذلك، دعا إلى تقديم المسؤولين عن تلك الهجمات من قيادات وعناصر ميليشيا الحوثي إلى محكمة الجنايات الدولية، باعتبارهم “مجرمي حرب”.

يشار إلى أن محافظ مأرب كان ظهر وهو يتفقد منزله بعد أن استهدفته ميليشيات الحوثي. وأكد في تصريحات إعلامية أن المعركة بين اليمنيين وبين ميليشيا الحوثي الإرهابية، أكبر من مسألة استهداف أشخاص ومبانٍ وأحجار بل هي معركة هوية وتاريخ.

تصعيد الهجمات

يذكر أن ميليشيات الحوثي كانت صعدت في فبراير 2021 هجماتها وعملياتها العسكرية للسيطرة على مأرب الغنية بالنفط، في محاولة لتعزيز موقفها خلال المفاوضات السياسية.

وعلى الرغم من دعوات المنظمات الإنسانية الدولية والأمم المتحدة والولايات المتحدة من أجل إنهاء الحرب، ووقف الهجمات الحوثية على المحافظة التي تأوي آلاف النازحين، واصلت الميليشيات محاولتها التقدم، دون أن تحرز أي نتائج ملموسة، وسط مقاومة الجيش ومقاتلي القبائل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك