أخبار عربية ودولية

صورة مروعة.. ذبح رياضية في أفغانستان ولاعبات يستنجدن

منذ منتصف أغسطس الماضي، يعيش مئات الرياضيين والرياضيات في أفغانستان بجو من الخوف والترهيب، جراء الانتهاكات التي نفذتها حركة طالبان التي سيطرت على البلاد، وتاريخها القاتم خلال حكمها السابق.

وفي جديد تلك الانتهاكات، اتهم ناشطون الحركة بذبح إحدى لاعبات كرة الطائرة النسائية، وهي واحدة من 30 لاعبة لم يستطعن الفرار من البلاد مع وصول طالبان إلى السلطة.

فقد كشفت الناشطة الأفغانية زالا زازاي في تغريدة على تويتر، اليوم الثلاثاء، أن طالبان قتلت إحدى لاعبات كرة الطائرة النسائية الوطنية. وأضافت أن اللاعبات اللائي لم يحالفهن الحظ بالهرب بحاجة إلى المساعدة. وتابعت “قُتلت لاعبة على يد هؤلاء الإرهابيين، ولا نريد أن نخسر لاعبينا الآخرين. إنهم محاصرون في كابل ولا أحد يستمع إليهم”.

كما نشرت صورتين للاعبة، إحداهما مع الفريق النسائي، وأخرى بعد ذبحها نحراً على يد عناصر من طالبان.

“الرجاء إجلاءنا”

من جانبها، ناشدت مزجان سادات، لاعبة في الفريق النسائي، المجتمع الدولي ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو لمساعدة اللاعبات الأفغانيات.

وكتبت في تغريدة على تويتر “قُتلت إحدى لاعباتنا على يد هؤلاء الإرهابيين ولا نريد أن نفقد لاعبات أخريات. إنهن عالقات في كابل ولم يسمع أحد أصواتنا. الرجاء إجلاءنا”.

#justintrudeau please help Afghanistan women’s national volleyball players and hear our voices. One of the players got killed by these terrorists and we don’t want to loose our other players. They’re stuck in kabul and nobody heard our voices. Please evacuate us. pic.twitter.com/eIaoLcvxOe

— Muzhgan Sadat (@MuzhganSadat1) October 18, 2021

وكان عشرات اللاعبات والمدربين الرياضيين هربوا في وقت سابق من شهر سبتمبر الماضي، إلى باكستان تاركين وراءهم كل ما أنجزوه خلال 20 عاماً.

في حين اختبأت لاعبات من فريق كرة الطائرة منذ ما يقارب 3 أشهر، خوفا من طالبان، بينما تنقل بعض أعضاء الفريق بين المقاطعات لتجنب اكتشافهم.

يشار إلى أنه خلال فترة الحكم الأولى لطالبان من 1996 إلى 2001، استبعدت النساء إلى حد كبير من الحياة العامة، ولم يكنّ قادرات على مغادرة منازلهن إلا فيما ندر.

كما حرمن من التعليم والسفر، فضلا عن العمل في معظم الوظائف والقطاعات، أو المشاركة في العديد من النشاطات الرياضية..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك