أخبار محلية

أصحاب أراض شرق مدينة غزة يعترضون على تنفيذ مشروع للبلدية

خاص

شرعت جرافات تابعة لبلدية غزة ووزارة الحكم المحلي، اليوم الأربعاء، بتجريف أراض شرق مدينة غزة ضمن مشروع ممول من UNDP، وسط اعتراضات من أصحاب تلك الأراضي.

وقال المزارع زياد الغليظ، وهو أحد المزارعين شرق غزة، في حديثه لـ””: “إننا تفاجئنا بوجود جرافة تقوم بتجريف بعض الأراضي، أثناء قيامنا بقطف الزيتون داخل أرض الصوراني التي هي أرض “أب عن جد”، وأبلغونا بأن التجريف سيصل الأرض، وربما يتم تجريف الكثير من الأشجار داخل الأراضي”.

وطالب المزارع الجهات المختصة، بعمل “مجرى الواد” بعيداً عن أراضي المواطنين، حيث أنهم يكتسبون رزقهم من هذه الأراضي، ما سيسبب لهم “الدمار والخراب”، على حد وصفه، مضيفا:”نحن تعبنا على زراعة هذه الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون”.

من جانبه، قال المختار أبو موسى الغفري، مالك أحد الأراضي شرق غزة، لـ “”: “تفاجئنا اليوم بوجود جرافات تقوم بالتجريف، على أساس عمل مجرى قادم من الأراضي المحتلة عام 1948، فوجدت أنهم يريدون أن يدخلونه من أرض أحد المواطنين، ومجرى الواد قادم من شرق غزة بمحاذاة الخط الفاصل ويمر من أرض الأوقاف مروراً بأراضي المواطنين الطابو”.

وأضاف: “ليس لدينا خبر ولم يبلغنا أحد، في العادة عندما تقوم جهة معينة بتنفيذ قضية ما تقوم بتبليغ المواطنين ويعطونهم فرصة للاعتراض”.

وأكد الغفري، أن هنالك حلول أخرى يمكن التوصل لها مثل استبدال أو تعوض أصحاب الأراضي، وليس عن طريق “الاغتصاب أو الأمر الواقع”، على حد تعبيره.

بدوره، قال كنعان الصوراني محامي متضرري المشروع، في حديثه لـ””: “تفاجأنا صباحاً بتواصل العديد من المواطنين في منطقة شرق غزة بجوار الأسفلت الشرقي في المناطق الحدودية بوجود جرافة تتبع للحكم المحلي و بلدية غزة وبتمويل من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) تقوم بتجريف بعض الأراضي شرق غزة.

وأضاف: “توجهنا لأرض الموقع وفوجئنا بوجود جرافة كبيرة تقوم بتجريف بعض الأراضي لتحديد وتوسيع مجرى وادٍ وممر مائي مخطط له أن يمر من خلال أراضي المواطنين الذين يملكونها بموجب صكوك رسمية صادرة عن سلطة الأراضي “الطابو”، ونتيجة لذلك توجهنا فوراً للجهة المشرفة لهذا البرنامج لنتفاجأ بعدم وجود أي تبليغ للمواطنين في هذه المنطقة، والمفاجأة الكبرى كانت بعدم تبليغ أو اخطار او مخاطبة ملاك هذه الاراضي، علما أن هذا المشروع من المفترض أن يمتد من هذه المنطقة حتى الحدود الشمالية في منطقة ايرز”.

وتابع الصوراني: “تفاجئنا بعدم وجود تبليغ أو إستلام أوراق او مستندات رسمية تسمح للجهة المنفذة والممولة والمشرفة على المشروع ان تزيل الأشجار المعمرة في هذه المنطقة شرق غزة ودون اصدار قرار من الجهة المختصة بذلك”.

وأشار الصوراني إلى أن “المنفذ يدعي وجود “مجرى واد”، وفعلاً يوجد مجرى واد قديم منذ عشرات السنين، لكن مجرى الواد لا يتجاوز قطره 3-4 امتار وهو موسمي ولمدة شهرين في العام، وليس متصحر كما أبلغ منفذ المشروع، وهو مجرى مائي يتم استصلاحه ومحروث ويزرع بالخضرا والأشجار الموسمية ويتم تضمينه للمزارعين”.

وأكد كنعان الصوراني وهو وكيل عن المتضررين، أنه نتيجة لذلك “سنتوجه غداً إلى المحكمة المختصة لإصدار قرار عادل بالوقف الفوري لهذا المشروع الى حين أن تصدر المحكمة المختصة قرارها النهائي بهذا الخصوص”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك