منوعات

أي عقاب سيلحق بسعودي قاتل زوجته بالأسيد في أندونيسيا؟

سيناريو قتل مواطن سعودي لزوجته في أندونيسيا، بالضرب ورش الأسيد عليها صباح السبت الماضي، بدأ يتضح أكثر مع ظهور معلومات جديدة ألمت بها “العربية.نت” من ترجمات ما ورد في 4 وسائل اعلامية محلية، نقلا عن الشرطة والجيران والأقارب والمحققين، اضافة الى مهم آخر، هو فيديو يتحدث فيه عم الزوجة القتيلة بعمر 21 سنة، ويطالب مع آخرين باعدام قاتلها.

في الفيديو يظهر البيت الذي كان يقيم فيه الزوجان: الأندونيسية Sara Sesa والسعودي عبد اللطيف، الأكبر سنا منها بثمانية أعوام، ونجد جيرانا أمامه في بلدة Cianjur البعيدة باقليم “جاوة الغربية” أكثر من 100 كيلومتر عن جاكرتا، عاصمة اندونيسيا، وهي المسافة التي قطعها الزوج القاتل ليصل الى مطار Soekarno-Hatta الدولي، وشراء تذكرة تعيده مساء السبت نفسه الى السعودية، لكن الشرطة أدركته وقطعت عليه مساعيه، وأعادته معتقلا بتهمة عقوبتها الاعدام أو المؤبد وراء قضبان سجن أندونيسي.

كما نرى في الفيديو عتبة البيت حيث وجدوا الزوجة محروقة بالأسيد، البادية آثار ما تركه من ثيابها وأشلاء من لحمها على البلاط السيراميكي، وبعدها يظهر أحدهم اسمه رضوان مالانا، وتحت اسمه نجد صفته بكلمتي Paman Korban أي شقيق الأب، يتحدث في مقابلة أجرتها معه قناة iNews Sore التي تأسست الاثنين الماضي “يوتيوبيا” بجاكرتا، وفيها نراه يبرز صورا يحتفظ بها في هاتفه المحمول عن الزوجين، أهمها حين عقد القران عليهما في بلدة “سيانجور” قبل 45 يوما.

ويقول رضوان في الفيديو، إن الزوج “كان غامضا، ولم يكن محقا أبدا منذ البداية، وكان يكذب دائما، ويبدو مضطربا كل يوم” وهو كلام دافع به عن “ابنة” أخيه سليمان، البالغ 60 عاما، مع أنها ليست ابنته بيولوجيا، بل ابنة زوجته، الا أن سليمان كان يعتبرها دائما كابنته، بعد أن دل التحقيق أن دافع الزوج لقتلها هو غيرته عليها من أمر ما، فقطع “العم” الطريق على من قد يعتقد أن الزوج لاحظ شبهات خيانية على زوجته، فقتلها غيرة وتشفيا، لذلك طالب بأن ينال عقوبة تتناسب مع موتها “بسبب سوء المعالة، وأن تكون عقوبة قاسية.. الاعدام اذا لزم الأمر” كما قال.

قتلها بأسيد جابر بن حيان

وتطرقت قناة Kompas التلفزيونية الاندونيسية اليوم الأربعاء الى قضية الاعدام، واستشارت على ما يبدو خبراء، لتذكر بحسب ما راجعت “العربية.نت” موقعها، أن عبد الطيف خالف ربما، المواد 340 و338 و351 – الفقرة 3 من قانون العقوبات في أكبر دولة اسلامية بعدد السكان، بشأن سوء المعاملة الجسيمة والقتل العمد مع سبق الإصرار، وهو ما يعزز المطالبة باعدامه، خصوصا أن العم ذكر في الفيديو أن زوجها “لم يقم بضربها حتى الموت” أي أن وفاتها كانت من الأسيد، الذي اشتراه مسبقا، لا مما سدده اليها من ضربات عفوية، والدليل أنها لفظت أنفاسها الأخيرة في مستشفى نقلوها اليه، ولم تقو فيه على بؤر من حرق أسيدي الطراز، شمل 80% من جسمها، وفقا لما نقل الاعلام المحلي عن طبيب شرعي.

والأسيد الذي قتلها، هو ما اكتشف صيغته عالم الكيمياء العربي جابر بن حيان، عام 800 ميلادية، وسماه “روح الملح” المعروف باسم Hydrochloric لاتينيا، وعربيا باسم “حمض الهيدروكلوريك” المائي العسر، وعلمت الشرطة من فحصها لكومبيوتر الزوج، أنه اشترى كمية ليتر واحد منه “أونلاين” قبل أسبوع من قتل زوجته، ما يشير الى أن الحالة بينه وبينها كانت على أشدها، الى درجة راح يفكر بقتلها بعد أسابيع قليلة من زواجه بها، وهذا هو القتل العمد مع سابق الاصرار، الا اذا كان لديه ما يؤكد أن لغيرته أدلة تشير الى سوء سلوكها، مما أفقده رشده، فوجد الحل بالسهل الدموي الممتنع.

أما الذي ظهر من معلومات جديدة، كشف عنها Septiawan Adi Prihartono رئيس وحدة التحقيقات والجرائم بشرطة مدينة “سيانجور” حيث كان يقيم الزوجان، فيدعم نظرية أن حياتهما الزوجية القصيرة، لم تكن ممتعة بالمرة “بل مشحونة بمشاجرات كثيرة وملاسنات، وكان زوجها يمارس العنف ضدها، من شعوره المسعور بالغيرة العمياء” وهو ما شهد به جيران، عاينوا بأنفسهم توترات وملاسنات كثيرة حدثت بين الاثنين باللغة العربية، لأنها ملمة بها من عيشها في المملكة، فوالدها البيولوجي، بحسب الوارد أمس بصحيفة Tribun-medan المحلية، هو جندي سعودي، عاشت مع عائلته بعد وفاته، ثم غادرت وأقامت ببيت والدتها الأندونيسية Erwati في البلدة التي قتلها فيها زوجها عبد اللطيف.

كان يغار حتى من صديقاتها

وكانت الأم “إرواتي” تقيم وتعمل سابقا في المملكة، الا أنها عادت الى أندونيسيا بعد وفاة زوجها “فبقيت ابنتها لفترة مع عائلته المقيمة في بيت، هو جار للبيت الذي تقيم فيه عائلة عبد اللطيف، ولا يفصلهما سوى بيتان، ثم لحقت بوالدتها في بلدة سيانجور” وهو ما ذكره أيضا موقع Grid.ID الاخباري الاندونيسي، نقلا عن الأم نفسها. الا أن أيا من وسائل الاعلام الأندونيسية، لم يذكر المدينة التي كان يقيم فيها الاثنان بالمملكة قبل الزواج.

وروت الأم، ما رواه أيضا زوجها الأندونيسي سليمان، من أن عبد اللطيف طلب يد سارة 3 مرات بعد أن لحق بها الى أندونيسيا، فرفضته، الى أن وافقت في الرابعة “بعد أن اشترى لها دراجة، وبعد الزواج والاقامة في أندونيسيا، راح يشتعل بالغيرة من دون أي سبب، لا من أصدقائها الذكور فقط، بل يغار حتى من صديقاتها.. كان غيورا الى حد الجنون” بحسب ما ذكرت الأم المطالبة كزوجها بالعقوبة القصوى لعبد اللطيف الذي زاره أمس من أرسلتهم السفارة السعودية بجاكرتا للاشراف على وضعه وما يجري من تحقيق بشأن الجريمة التي ارتكبها، ويتابعها الاعلام الأندونيسي باهتمام واضح، فيما قامت Lina Marlina زوجة نائب حاكم اقليم “جاوة الغربية” بزيارة أسرة القتيلة وتقديم العزاء رسميا لأفرادها.

كما من المعلومات عن الزوج الذي اعترف بجريمته، وقال إن ما فعله كان نتيجة لشعوره بأنها تميل لآخر في البلدة، لم يذكر اسمه، هو أنه قام برشها بالأسيد وهي نائمة عند الصباح الباكر، ويبدو أنها نهضت مذعورة، ثم أسرعت وهي تتألم من الحرق لتخرج من البيت، فلحق بها الى عتبته وتابع يرش الأسيد عليها، ولما أدرك أن الجيران سمعوا ضجة ما يفعل، تركها كما كتلة شواء عند العتبة، ولم يظهر فيما بعد الا على الشاشات التلفزيونية.. معتقلا بقبضة الشرطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك