أخبار عربية ودولية

مسؤول بالخارجية الأمريكية: نهاية اجتماع بلينكن – لافروف دون مسار ملموس بشأن الأزمة مع أوكرانيا

(CNN)– قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية للصحفيين المسافرين مع كبير الدبلوماسيين الأمريكيين، الخميس، إن اجتماع وزير الخارجية أنتوني بلينكن مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، لم يسفر عن مسار ملموس للمضي قدمًا لكن الجانبين اتفقا على مواصلة المحادثات الدبلوماسية.

في ذلك الاجتماع، الذي عقد على هامش الاجتماع الوزاري لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في ستوكهولم، أوضح بلينكن مرة أخرى “أن الولايات المتحدة وحلفاءنا مستعدون لفرض تكاليف كبيرة” إذا سعت موسكو إلى تصعيد عسكري، حسبما قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس في بيان صحفي.

واستغرقت المشاورات بين كبار الدبلوماسيين حوالي 40 دقيقة، فيما استمر اجتماع بلينكن ولافروف لمدة 30 دقيقة، وقدم كلاهما حوالي 10 دقائق من التصريحات للصحافة.

وحدث ذلك بعد وقت قصير من لقاء بلينكن مع نظيره الأوكراني دميترو كوليبا.

لم يسفر الاجتماع بين بلينكن ولافروف عن أي نوع من اتفاق محدد بشأن إنهاء الأزمة المتفاقمة، ولم يوضح بلينكن صراحة “العواقب الوخيمة” التي هدد بها إذا غزت روسيا أوكرانيا، وفقًا لمسؤول رفيع في وزارة الخارجية.

المسؤول، الذي وصف الاجتماع بأنه رصين ومهني، أسفر عن اتفاق لمواصلة المحادثات الدبلوماسية وتمكن الجانب الأمريكي من توضيح مخاوفه بشأن التعزيزات العسكرية الروسية.

وقال المسؤول إن الروس كانوا يستمعون، وغادروا وهم يعلمون أن الولايات المتحدة مستعدة لتسهيل المحادثات الدبلوماسية حول كيفية العودة إلى اتفاقيات مينسك.

ما سمعه الجانب الأمريكي كان مشابهًا لما قاله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الأيام الأخيرة، من أن روسيا ترى في ذلك مسألة دفاع عن النفس وهي معنية بتحركات الناتو باتجاه الشرق.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت الولايات المتحدة وروسيا تتحدثان فقط عن بعضهما البعض – حيث تتهم الولايات المتحدة روسيا بالعدوان وتتهم روسيا الناتو بالعدوان – جادل المسؤول الكبير بأن الحقيقة هي أن روسيا تحشد القوات على طول الحدود الأوكرانية وأن أي مراقب منطقي سيرى ذلك هذه ليست على ما يعادلها.

وقال بلينكين الأربعاء إن فكرة أن أوكرانيا تمثل تهديدًا لروسيا “ستكون مزحة سيئة إذا لم تكن الأمور بهذه الخطورة”.

وأكد المسؤول أن العقوبات الاقتصادية الشديدة التأثير التي يهدد بها بلينكن ليست كل ما قد ينتج عن غزو روسي، بل ببساطة ستكون جزءًا من رد الفعل الأمريكي. لم يوضح المسؤولون الأمريكيون الذين يسافرون مع بلينكن ما سيكون الرد العسكري بعد التأكيد على دعمهم للأراضي الأوكرانية.

كما أثيرت مواضيع أخرى، مثل إيران وناغورني كاراباخ ولكن لم يكن هناك نقاش حول الانقلاب المدعوم من روسيا المزعوم من قبل الرئيس الأوكراني.

وفقًا لقراءة وزارة الخارجية، فإن بلينكن “تناول العدوان الروسي على أوكرانيا، بما في ذلك تحركاتها العسكرية بالقرب من حدود أوكرانيا”.

وقال برايس: “شدد على أن أفضل طريق للمضي قدمًا هو الدبلوماسية بالتزامن مع التنفيذ الكامل لاتفاقيات مينسك، وهي عملية ترغب الولايات المتحدة ومستعدة لدعمها”.

وأشار برايس إن بلينكن أثار قضايا الأمريكيين المحتجزين في روسيا – بول ويلان وتريفور ريد – “وأكد الأولوية التي نوليها للإفراج الفوري عنهما”.

وقال إن “وزيرا الخارجية أشارا إلى أهمية استمرار التنسيق بشأن قضايا العلاقات الثنائية وحيث تتماشى المصالح، بما في ذلك عندما يتعلق الأمر بعرقلة ممرات إيران نحو سلاح نووي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك