طب وتكنولوجيا

روبوت ينقذ طفلا.. منعه المرض من الحضور للمدرسة

رغم مرضه وعدم قدرته على الذهاب إلى المدرسة، إلا أن جوشوا مارتينانجيلي ذا الأعوام السبعة يمكنه الحضور “افتراضيا” والمشاركة مع المعلمين والتفاعل مع زملائه.

فكيف ذلك؟

يمكن للتلميذ الألماني التفاعل مع معلمته وزملائه في المدرسة من خلال روبوت يجلس في مقعده ويرسل إشارة في شكل وميض عندما يريد أن يقول شيئا.

تقول أوته فينتربيرج مديرة مدرسة بوستبلومي جراندشولي في برلين خلال مقابلة مع وكالة “رويترز” للأنباء، “الأطفال يتحدثون ويضحكون معه وأحياناً يثرثرون معه خلال الحصة… جوشي يستطيع أن يفعل ذلك بشكل جيد أيضاً”.

وقالت والدته، سيمون مارتينانجيلي، إن جوشوا لا يمكنه الذهاب إلى المدرسة لأنه يضع أنبوباً في عنقه بسبب مرض رئوي حاد.

والروبوت مبادرة خاصة يمولها المجلس المحلي في حي مارتسان – هيلرسدورف في برلين.

وقال تورستن كوهني عضو مجلس التعليم في المنطقة “نحن الحي الوحيد في برلين الذي اشترى أربعة روبوتات لمدارسه… كان الدافع هو كوفيد – 19 لكنني أعتقد أن هذا سيكون المستقبل بعد الوباء”.

وأضاف “يحدث من وقت لآخر، لأسباب مختلفة، ألا يتمكن طفل ما من حضور الحصص بنفسه… لهذا يمكن للروبوت أن يمنح ذلك الطفل فرصة ليظل جزءا من مجتمع المدرسة”. وأوضح أنه طرح المشروع بالفعل في مناقشات سياسية على مستوى الدولة.

وعندما سئل التلميذ نواه كويسنر عما إذا كان يتطلع إلى رؤية جوشوا مرة أخرى أجاب قائلاً “أحب الوضع في كلتا الحالتين لأنني أحب الروبوت”.

وقال تلميذ آخر يدعى بيريتان أسلانجلو “أفضل لو تمكن جوشي حقاً من القدوم إلى المدرسة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك