أخبار عربية ودولية

حصريا لـCNN: جنرال روسي أشرف على الفظائع في سوريا يقود هجمات بالقنابل العنقودية في أوكرانيا

(CNN)– بينما كانت تجلب مارجريتا كيريوخينا مياه الشرب لعائلتها في ظهيرة مشمسة ولكنها باردة في أواخر فبراير/ شباط، حاولت تجاهل دوي القصف الروسي في مكان قريب.

وفي الطابور، وفي يدها قوارير، حاولت تخفيف الحالة المزاجية، وأطلقت النكات مع جيرانها وهم ينتظرون دورهم عند موزع المياه، وعلى الرغم من الفظائع التي حلت بمدينتهم بعد غزو روسيا لأوكرانيا، فقد تقدموا بشكل منظم.

فجأة، سمعت كيريوخينا صوت صفير في سماء المنطقة بعد أن لمحت شيئًا ما من زاوية عينها، صرخت للجميع لينزلوا. سرعان ما غرق الطابور في الدم، وعم الصراخ.

أحد الصواريخ التى استخدمت في الهجوم

كانت موسكو قد أطلقت للتو أحد صواريخها العنقودية سيئة السمعة من نوع سميرتش 300، وهو مقذوف يطلق 72 قنبلة صغيرة على مساحة بحجم ملعب كرة القدم، أصاب كيريوخينا وجيرانها.

وتسبب سيل الشظايا في قطع ساق ويد وجبين كيريوخينا وفقد رجل قريب اثنين من أصابعه.

وقالت كيريوكينا لشبكة CNN: “شعرت بتمزق في رجلي وفخذي، أصيبت ذراعي ولم أشعر برأسي”.

وتم نقل الرجل البالغ من العمر 56 عامًا إلى المستشفى في عربة يدوية وظل هناك لمدة عشرة أيام.

وأظهر مقطع فيديو تم تحميله على وسائل التواصل الاجتماعي امرأة تبدو عليها الشجاعة رغم نزيف ساقها، ووضعت قدم مقطوعة على بعد مترين.

وقال شهود عيان إن امرأة أخرى صنعت عاصبة من طوق كلب في محاولة لإنقاذ المرأة المصابة بلا أمل .

مارجريتا كيريوخينا
, plain_text

ولم تكن هذه صواريخ سميرتش هي الصواريخ الوحيدة التي أطلقت على خاركيف خلال فترة الـ48 ساعة الرئيسية في أواخر فبراير، حيث قاتلت القوات الروسية للاستيلاء على المدينة.

وأوكرانيا ليست ساحة المعركة الأولى التي استخدمت فيها القوات الروسية الذخائر العنقودية لإحداث تأثير مدمر بحق المدنيين.

فبالنسبة للناجين من الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ سنوات، فإن المشاهد في خاركيف تردد صدى عدد لا يحصى من المشاهد التي نفذتها روسيا بعد تدخلها لمساعدة الرئيس بشار الأسد في عام 2015.

ومن خلال تحليل صور الأقمار الصناعية بالتعاون مع المركز المستقل Centre for Information Resilience (CIR) حددت CNN لواء المدفعية الذي شن هجومًا بالقنابل العنقودية على الأحياء السكنية في ثاني مدينة في أوكرانيا في اليوم الذي تعرضت فيه كيريوخينا وجيرانها للهجوم.

ويقدم هذا اللواء تقاريره مباشرة إلى نفس القائد العسكري العقيد ألكسندر زورافليوف الذي أشرف على أحد أكثر فصول الحرب قسوة في سوريا.

وبعدما تتبعت شبكتنا 11  صاروخًا من طراز سميرتش سقطوا في خاركيف في 27 – 28 فبراير تم التوصل إلى أنهما أطلقوا من لواء المدفعية رقم 79 ، المتمركز في منطقة بيلغورود الروسية.

ويقدم هذا اللواء تقاريره مباشرة إلى قيادة المنطقة العسكرية الغربية التابعة للجيش الروسي، وهي واحدة من 5 مناطق عسكرية في الجيش، ومقرها في الجزء الغربي من روسيا.

وقال العديد من الخبراء العسكريين لشبكة CNN إن زورافليوف وهو النظير الروسي لقائد مسرح عمليات في الجيش الأمريكي، وهو الضابط الوحيد الذي لديه سلطة الأمر بشن هجوم بصواريخ سميرتش في منطقته، لأن الصاروخ من هذا الطراز سلاح عالي القيمة ويحتاج إلى موافقة كبار القادة.

ولم يرد الكرملين ووزارة الدفاع الروسية على طلب CNN للتعليق.

دروس من سوريا

وتم تكليف زورافليوف (57 عاما) كضابط سوفيتي في الثمانينيات عندما خدم في جمهورية تشيكوسلوفاكيا السابقة مع مجموعة من القوات الروسية، وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي، عاد إلى روسيا، حيث خدم في البداية بوحدات الدبابات.

وتم تكليفه بمهام في سوريا 3 مرات، وأصبح في البداية قائد القوات الروسية خلال فترته الثانية في يوليو/ تموز 2016. وقبل أن يتولى هذا المنصب، كانت موسكو غارقة في معركة دامية للاستيلاء على شرق حلب الذي يسيطر عليه المتمردون، مما أدى إلى تقدم مطرد ضد المعارضة المسلحة.

وحفزت قيادة زورافليوف الهجوم على شرق حلب، وبعد أن تولى زمام الأمور، صعد الجيش الروسي بسرعة من هجماته على الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون وأكمل حصار المدينة المكتظة بالسكان، مما تسبب في عدد كبير من القتلى وعجل بتطبيق التكتيك الذي عرف به تدخل روسيا في سوريا: حصار وتجويع وقصف للإجبار على الاستسلام.

كما شهدت فترة قيادته زيادة كبيرة في الهجمات الموثقة بالذخائر العنقودية في حلب.

وبحسب مركز “توثيق الانتهاكات في سوريا”، فقد استخدمت الذخائر العنقودية 137 مرة في حلب بين 10 سبتمبر / أيلول و 10 أكتوبر / تشرين الأول 2016 ، بزيادة 791٪ عن متوسط ​​عدد الهجمات بالذخائر العنقودية في الأشهر الثمانية السابقة.

ونفت وزارة الدفاع الروسية، في عام 2015، استخدام الذخائر العنقودية في سوريا.

وقالت مديرة منظمة “إنقاذ الطفولة في سوريا” آنذاك ، سونيا كوش، في بيان: لقد كان تصعيدًا سعت منظمات الإغاثة إلى لفت انتباه العالم إليه، في ذلك الوقت، هناك أطفال صغار بترت أطرافهم أو لديهم كرات مثبتة في أجسامهم بسبب استخدام هذه الأسلحة المروعة والعشوائية”.

وفي خاركيف ، تحدثت CNN إلى عشرات من شهود العيان في عدة أحياء تم استهدفها بالصواريخ في 27 و 28 فبراير.

وأشاروا إلى الموت والدمار الذي أحدثته الذخائر العنقودية في مدينتهم حيث غطت الشوارع بالجرحى والسيارات المحترقة والزجاج المكسور.

وقال أحد شهود العيان إن ما يصل إلى 10 أشخاص أصيبوا في المبنى الذي به شقته خلال هجوم صاروخي.

وقال يوري بريكو، محلل برامج إلكترونية ويعيش في خاركيف: “لا أعرف بالضبط ما كان هذا، لكنها كانت منتشرة في جميع أنحاء المنطقة، هذه الأجزاء الصغيرة التي تنفجر وتنشر شظايا خطيرة في كل مكان”.

وكشفت بقايا الصواريخ التي شوهدت في خاركيف بواسطة CNN وعلامات الحرق التي خلفتها المقذوفات عن الاتجاه الذي شن منه الهجوم، والذي تتبعه CNN، وهو منطقة بيلغورود الروسية، بالقرب من الحدود مع أوكرانيا.

وزارت CNN موقعًا حيث قام المسؤولون الأوكرانيون بجمع أكوام كبيرة من الذخائر المتفجرة وغير المنفجرة.

وراجع مارك هيزناي، خبير الأسلحة ومدير المساعد بمنظمة هيومن رايتس ووتش، الصور من الموقع وقال إنها تشير إلى أن الهجمات بالذخائر العنقودية حدثت على نطاق لم نشهده منذ سنوات.

وأضاف: “هناك الكثير من الذخائر العنقودية المستخدمة في نطاق ربما كان يتجاوز ما رأيناه في جنوب لبنان في عام 2006″، في إشارة إلى حرب عام 2006 بين لبنان وإسرائيل، والتي أسقط خلالها الجيش الإسرائيلي ما يقدر بنحو 4 ملايين ذخيرة صغيرة في جنوب لبنان ، بحسب الأمم المتحدة.

وتابع: “الأمر ليس مثل الأفلام التي تشاهد فيها الصاروخ قبل سقوط القنبلة ستفجر فجأة 72 ذخيرة صغيرة عبر ملعب لكرة القدم لهذا السبب يتم قطع الناس حرفياً ليس لديك الكثير من الحروق ولا الإصابات إنها مجرد شظايا دموية سيئة.”

والقنابل العنقودية محظورة بموجب معاهدة دولية، اتفاقية 2010 بشأن الذخائر العنقودية، التي تحظر استخدام الأسلحة ونقلها وإنتاجها وتخزينها.

وتشير المعاهدة إلى فشل العديد من الذخائر الصغيرة في الانفجار عند الاصطدام، مخلفة ذخائر خطيرة في الحقول والمناطق الحضرية يمكن أن تقتل أو تشوه الناس.

وروسيا وأوكرانيا والولايات المتحدة وإسرائيل من بين الدول التي لم توقع على المعاهدة.

لكن هجومًا من أي نوع يهاجم المدنيين بشكل عشوائي، كما كشف تحقيق CNN على الأرض حدث يومي 27 و 28 فبراير، يبدو أنه جريمة حرب، وفقًا لخبراء قابلتهم شبكة CNN.

وقال زميل معهد أبحاث السياسة الخارجية فيليب واسيليفسكي: “القتل خارج نطاق القضاء وقصف السكان المدنيين، وهو ليس ضرورة عسكرية ولا يتناسب مع التهديد الذي يواجهونه، يتعارض مع اتفاقيات جنيف”.

واستنادا إلى معايير اتفاقيات جنيف الخاصة بمسؤولية القيادة ، فإن الجنرال زورافليوف هو المسؤول مثل أي شخص آخر في تسلسل قيادته “.

“الجروح هي نفسها”

وقد صدم الطبيب الذي عالج جرحى الحرب في كلا النزاعين بأوجه التشابه.

فعندما وصل الناس إلى مستشفى خاركيف كانوا مصابين بتلف الجلد والعضلات وبتر الأطراف والكسور المفتوحة وإصابات الرأس.

وكان جراح العظام السوري الأمريكي الدكتور سامر عطار ، الذي عمل في حلب أثناء محاصرة قوات الروسية للمدينة ، سافر إلى أوكرانيا من مسقط رأسه في شيكاغو على أمل مساعدة الأطباء الأوكرانيين في علاج العدد غير المألوف لجرحى الحرب المصابين بصدمات نفسية.

الدكتور سامر عطار

ووصف العطار الجروح التي عالجها في خاركيف بأنها “نفسها” التي رآها في حلب عام 2016.

وقال: “يمكنك سماع صافرات الغارات الجوية لكن الجميع هنا تعلموا أن يظلوا صامدين ويواصلون العمل إنه لا يتوقف أبدًا في الخارج ولا العمل أيضًا”.

وفي ديسمبر/ كانون الأول 2016، استسلم المتمردون المتحصنون في شرق حلب واستعادت القوات الحكومية والروسية السيطرة على المنطقة.

مع انتهاء معركة حلب ترك زورافليوف قيادة الجيش الروسي في سوريا وعاد إلى روسيا، وحصل على أعلى درجات التكريم الممنوحة لضابط روسي وسام بطل الاتحاد الروسي.

وتمت ترقيته مرتين في العام التالي وأصبح قائد المنطقة العسكرية الغربية، ونفس الفرقة التي جلبت الموت والدمار لخاركيف وأجزاء أخرى من أوكرانيا، بعد فترة وجيزة من مهمته الثالثة في سوريا في عام 2018.

وقال الخبير العسكري الروسي فيليب واسيليفسكي: “النتائج التي حققها زورافليوف في سوريا كانت بالضبط ما أراده الروس، ومن هنا جاءت مكافأته بالوسام الأول وأعلى المناصب التي يمكن للمرء الحصول عليها هذا ما قاله نابليون: مكافأة الجنرال ليست خيمة أكبر بل قيادة أكبر”.

وصرح زورافليوف، في وقت لاحق بمقابلة، بأن سوريا علمته قيمة “البراعة العسكرية”، وأن الدروس المستفادة هناك تم دمجها في كل التدريبات العسكرية الروسية.

ويوجد جنرال روسي آخر خدم في سوريا إلى جانب زورافليوف، هو الجنرال أليكسي زافيتسيون، الذي تم تعيينه نائبا لزورافليوف في المنطقة العسكرية الغربية في نفس الشهر تولى زورافليوف منصبه الحالي.

و قبل عام واحد فقط ، زُعم أن زافيزيون قاد مجموعة من المقاتلين الانفصاليين بعد أن انتزعوا أراضي من القوات الحكومية الأوكرانية في منطقة دونباس بشرق البلاد، وفقًا للاستخبارات العسكرية الأوكرانية، التي اتهمته بالوقوف وراء هجمات بالصواريخ على مناطق مدنية في منطقة دونباس.

وفي عام 2017، وجهت أوكرانيا لائحة اتهام إلى زافيزيون بارتكاب جرائم حرب مزعومة.

وقامت CNN بمقارنة النتائج التي توصلت إليها فيما يتعلق بالجنرالين الروسيين مع الاستخبارات العسكرية الأوكرانية التي أكدت أنها اتهمت الرجال بالمسؤولية عن جرائم واضحة ضد المدنيين في خاركيف وأماكن أخرى.

ولم يُعاقب زورافليوف ولا زافيتسيون من قبل المجتمع الدولي.

وقال ماثيو إنغام، محامي حقوق الإنسان البارز في مكتب المحاماة باين هيكس بيتش، لشبكة CNN: “كان يجب معاقبة العقيد ألكسندر زورافليوف بسبب أفعاله في سوريا إنه لأمر مخز أنه لم يكن هناك رد أقوى على جرائم الحرب المزعومة في تلك المرحلة ، لأن ذلك ربما أثر على حسابات (الرئيس الروسي فلاديمير)بوتين الاستراتيجية الأوكرانية منذ البداية”.

في هذه الأثناء، مع استمرار الغزو الروسي في شهره الثالث وتكثيف الهجوم على شرق البلاد، تتساقط القنابل على خاركيف وتم إخلاء جزء كبير من المدينة من سكانها.

وجُرِّدت واجهات العديد من المباني السكنية. تم دفع السكان الذين بقوا تحت الأرض إلى مخيمات مترامية الأطراف في نظام مترو الأنفاق بالمدينة.

وبعد أن تعافت من الهجوم الصاروخي، فرت كيريوخينا من خاركيف، على أمل محو مشاهد “فيلم الرعب” من ذهنها، والآن عندما تكون في الخارج ، ترتدي قبعة لإخفاء الندوب من جروحها.

وقالت: “كنت في مزاج جيد، كان الطقس لطيفا، كانت الشمس مشرقة، لم يظن أحد أن مثل هذا الرعب سينقض في ثوان معدودة”.

وتابعت: “من أعماق قلوبنا وأرواحنا نتمنى أن نعاقب على هذه الجرائم سوف تسود العدالة بطريقة ما ولكن ربما ليس قريبًا”.

كيف فعلنا ذلك

تحققت شبكة CNN وحللت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر انفجارات متعددة تماشيًا مع استخدام صواريخ سميرتش العنقودية 300 ملم في سالتيفكا ومناطق سكنية أخرى في خاركيف.

وحصلت كل من هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية على أدلة فوتوغرافية على ذخائر عنقودية صغيرة غير منفجرة تم تحديد موقعها الجغرافي في موقع الهجمات.

وفي إحدى الحالات، كان للذخيرة الصغيرة 9N235 تاريخ تصنيع 2019، أي بعد سنوات من توقف روسيا عن بيع هذه الأسلحة إلى أوكرانيا، مما يؤكد أن روسيا شنت الهجوم.

وحصلت CNN على الصورة الأصلية التي تظهر هذه الذخيرة الصغيرة والتحقق منها تظهر البيانات الوصفية الخاصة به أن الصورة تم التقاطها بهاتف محمول في 28 فبراير بالقرب من موقع إحدى الهجمات.

ولاحظ فريق CNN على الأرض أنماط تأثير متوافقة مع انفجار الذخائر العنقودية.

وبمساعدة خبير الأسلحة هنري شلوتمان ، تتبعت CNN الصواريخ إلى لواء المدفعية، التي تقع قاعدتها في بيلغورود.

وأكدت الاستخبارات العسكرية الأوكرانية نتائج شبكة CNN.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك