أخبار عربية ودولية

بعد تعليقات بايدن “المحرجة”.. إليكم كيف جعلت تايوان العلاقة بين الولايات المتحدة والصين أكثر تعقيدًا

تبعد تايوان ما يزيد قليلاً عن 100 ميل من الساحل الجنوبي الشرقي للصين، وتنظر بكين إلى هذه الجزيرة – ذات الحكم الذاتي والتي يزيد عدد سكانها عن 23 مليون نسمة – على أنها مقاطعة انفصالية يجب إعادة توحيدها مع البر الرئيسي، حتى بالقوة، إذا لزم الأمر.

زادت الحرب في أوكرانيا من المخاوف بشأن مصير تايوان والتدقيق المتجدد في دور أمريكا في صراع محتمل.

أصبحت الجزيرة جزءًا من الإمبراطورية الصينية في القرن السابع عشر، وكانت تحت حكم اليابان لمدة 50 عامًا حتى نهاية الحرب العالمية الثانية، ثم حكمها الحزب القومي الحاكم بزعامة شيانغ كاي.

عندما خسر القوميون حربًا أهلية وحشية وفروا إلى تايوان، استولى الحزب الشيوعي بقيادة ماو تسي تونغ على البر الرئيسي في عام 1949.

زعمت كل من تايبيه وبكين أنهما الحاكم الشرعي الوحيد للأراضي الصينية بأكملها.

لعقود من الزمان، اعترفت الولايات المتحدة ومعظم الدول بأن تايبيه هي الحكومة الوحيدة في الصين. لكن في عام 1979، غيرت الولايات المتحدة العلاقات الدبلوماسية من تايبيه إلى بكين، لتقر الولايات المتحدة ومعظم الدول رسميًا بأن هناك صين واحدة فقط.

ومع ذلك، فإن العلاقات غير الرسمية بين واشنطن وتايبيه كانت في ازدياد. زارت وفود أمريكية متعددة في السنوات الأخيرة لإظهار الدعم للرئيس التايواني تساي إنغ وين، الزعيمة التي تعتبرها بكين مؤيدة بشكل خطير للاستقلال. كما تستمر الولايات المتحدة في بيع الأسلحة للجزيرة.

كل هذا يثير غضب الصين – ردًا على ذلك، قامت بكين العام الماضي بتحليق عدد قياسي من الطائرات الحربية في المجال الجوي بالقرب من تايوان.

لعقود من الزمان، كانت الولايات المتحدة غامضة بشأن ما إذا كانت ستدافع عن الجزيرة في حالة الهجوم الصيني. ولكن مع تنامي القوة العسكرية للصين، يدعو المزيد إدارة بايدن إلى إنهاء هذا “الغموض الاستراتيجي” المزعوم.

وما يحدث لتايوان سيكون له آثار مضاعفة في جميع أنحاء العالم. فهي الرائد العالمي في صناعة أشباه الموصلات، وتعمل رقائق تايوان على تشغيل كل شيء من الهواتف الذكية إلى السيارات.

وفي حين رفضت بكين المقارنات بين تايوان وأوكرانيا، يتفق الخبراء على أن الصين تحلل عن كثب العقوبات المعوقة المفروضة على روسيا، ويقولون إن هناك احتمالية لحدوث صراع أكثر تدميراً، قد يضع أكبر الجيوش والاقتصادات في العالم ضد بعضها البعض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك