أخبار عربية ودولية

روسيا والصين تتقدمان على أمريكا في تكنولوجيا الصواريخ الفرط صوتية.. إليكم السبب

تتقدم روسيا والصين على الولايات المتحدة في تطوير واختبار تكنولوجيا الصواريخ فوق الصوتية، خاصة عندما يتعلق الأمر ببناء أنفاق الرياح.

ويمكن أن تكون الصواريخ والطائرات التي تفوق سرعة الصوت مستقبل الحرب، لأن سرعاتها وقدرتها على المناورة تجعل من الصعب للغاية الدفاع ضدها.

كما أن هناك عددًا قليلًا من أنفاق الرياح التي تفوق سرعتها سرعة الصوت التي تديرها الحكومة في الولايات المتحدة. وفي الواقع، خلال اجتماع مع وزير الدفاع في فبراير، قال شخصان لـCNN إن أكبر مقاولي الدفاع في أمريكا يصف ندرة أنفاق الرياح بأنها نقطة الاختناق في الاختبارات.

وتعتبر الولايات المتحدة لا في المراحل الأولى من برنامجها الفرط صوتي، إذ نجح سلاح الجو في اختبار صاروخ لوكهيد مارتن المسمى السهم، الأسبوع الماضي، بعد ثلاث إخفاقات.

لكن روسيا لا تختبر هذه الأسلحة فقط، فقد أصبحت للتو أول دولة تستخدم بالفعل أسلحة تفوق سرعة الصوت في الحرب، باستخدامها 10 مرات على الأقل في أوكرانيا بحسب البنتاغون.

وقد اختبرت الصين بنجاح سلاحًا يفوق سرعة الصوت دار حول العالم العام الماضي.

من جانبه، يقدّر مارك لويس، مسؤول كبير سابق في البنتاغون يعمل على الأدوات التي تفوق سرعة الصوت، أن بكين تبني نفق رياح تفوق سرعته سرعة الصوت كل 6 أشهر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك