أخبار عربية ودولية

كوريا الشمالية تعين أول امرأة وزيرة للخارجية.. من هي سون هوي؟

سيول، كوريا الجنوبية (CNN)– ذكرت وسائل إعلام رسمية، السبت، أن كوريا الشمالية عيّنت مفاوضة نووية كبيرة كأول وزيرة للخارجية في البلاد، وسط تحذيرات من الولايات المتحدة بأن بيونغ يانغ تستعد لإجراء تجربة نووية.

ذكرت وكالة الأنباء المركزية الرسمية (KCNA) أنه تم تعيين الدبلوماسية المهنية تشوي سون هوي في اجتماع عام للجنة المركزية لحزب العمال الكوري في الفترة من 8 إلى 10 يونيو/ حزيران، تحت إشراف الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

يأتي تعيينها في وقت يشهد توترًا في شبه الجزيرة الكورية حيث تكثف كوريا الشمالية بقوة برنامج اختبار الأسلحة في تحد لعقوبات الأمم المتحدة.

يوم الثلاثاء، حذّر الممثل الأمريكي الخاص لسياسة كوريا الشمالية، سونغ كيم، من أن واشنطن تعتقد أن كوريا الشمالية تستعد لإجراء تجربة نووية سابعة – والتي ستكون الأولى منذ عام 2017.

كما ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الثلاثاء أن كوريا الشمالية “تجهز موقعها للتجارب النووية”، مُحذرة من أن الوضع المحيط ببرنامج بيونغ يانغ النووي “مقلق للغاية”، بناءً على النشاط في موقع بانغيري.

أجرت كوريا الشمالية 17 عملية إطلاق صاروخية هذا العام وحده، بما في ذلك تجربتان ناجحتان لصواريخ باليستية عابرة للقارات.

قدمت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة عرضًا جويًا للقوة لكوريا الشمالية يوم الثلاثاء، حيث حلقت 20 طائرة مقاتلة فوق المياه غربي شبه الجزيرة الكورية ردًا على تجارب بيونغ يانغ الصاروخية الأخيرة.

جاء ذلك بعد يوم من إطلاق الحليفين ثمانية صواريخ على المياه القريبة، والتي قالوا إنها أظهرت أنه “حتى لو استفزت كوريا الشمالية بصواريخ من مواقع متعددة، فإن (كوريا الجنوبية والولايات المتحدة) لديهما القدرة والاستعداد للضرب على الفور بدقة”.

ولم يشر تقرير وكالة الأنباء المركزية الكورية الصادر عن الاجتماع يوم السبت إلى قدرة كوريا الشمالية النووية أو تجاربها الصاروخية أو الولايات المتحدة أو كوريا الجنوبية.

وقالت الوكالة إن كيم أكد مجددًا على مبدأ “القوة في السلطة” التي “لن تتنازل عن شبر واحد” في الدفاع عن السيادة الوطنية، وقدم مهام عسكرية لقوات كوريا الشمالية وإدارة البحوث الدفاعية.

من هي تشوي سون هوي؟

وُلدت تشوي عام 1964 في بيونغ يانغ، وهي ابنة رئيس الوزراء الكوري الشمالي السابق تشوي يونغ ريم، وفقًا لبيانات وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية.

ظهرت للمرة الأولى في وسائل الإعلام في عام 1997 كمترجمة لمندوبي كوريا الشمالية في المفاوضات النووية الرباعية مع جيرانها. انضمت مرة أخرى إلى المفاوضات خلال المحادثات السداسية في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

لعبت تشوي دورًا رئيسيًا خلال قمم كوريا الشمالية مع الولايات المتحدة، حيث قادت جهدًا تفاوضيًا شرسًا استهدف القيادة الأمريكية للرئيس السابق دونالد ترامب. وتناوبت تصريحاتها التي نشرت في وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية بين التهديد بـ”مواجهة نووية” وعروض الحوار.

رافقت الزعيم الكوري الشمالي كيم في مؤتمرات القمة في سنغافورة في 2018 وهانوي بعد ذلك بعام، وجلست إلى جانبه على طاولة المفاوضات.

وفي بيانها الأخير في مارس/ آذار من العام الماضي، طالبت الولايات المتحدة بوقف “سياستها العدائية” ضد كوريا الشمالية، بما في ذلك مناوراتها المشتركة مع كوريا الجنوبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Welcome مرحبا بك في موقع اكوام It looks like you're using an ad blocker عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات Please close your ad blocker برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك